تقدمت جماعة الإخوان المسلمين بالتهنئة للمعتقلين في سجون الانقلاب ولجموع الشعب المصري والأمة الإسلامية بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، مؤكدة الثقة في الله وترقب نصره المبين وفتحه القريب.

وقالت الجماعة، في بيان لها: "الحمد لله أن بلغنا رمضان وأعاننا على صيامه وقيامه، والحمد لله أن بلغنا العيد.. يوم الجائزة ليوفينا – بفضله لا بعملنا – أجر العابدين المجتهدين المخلصين، المجاهدين في سبيله، والعاملين لرفعة أوطانهم".

وأضافت الجماعة: "تحية من القلب وتهنئة بعيد الفطر المبارك، إلى كل الأحرار في سجون الظلم والطغيان، وفي مقدمتهم فضيلة المرشد العام الأستاذ الدكتور محمد بديع وإخوانه جميعا: جزاكم الله عنا خيرالجزاء وتقبل الله صبركم وثباتكم، والله معكم وهو حسبكم  فيمن تجبر عليكم.. وحسبكم أن الله كافيكم (أَلَيْسَ ٱللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُۥ ۖ وَيُخَوِّفُونَكَ بِٱلَّذِينَ مِن دُونِهِۦ ۚ .."(الزمر من الآية 36).. ( إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ) (إبراهيم من الآية 47).. وإن مع العسر يسرًا".

وتابع البيان :"إلى روح الرئيس الشهيد الدكتور محمد مرسي؛ الذي وفّى بإذن الله فما وهن وما أعطى الدنية وما قبل الضيم وما فرط في أمانة الشعب المصري، وإلى كل إخوانه من الشهداء الأبرار- بإذن الله – هؤلاء الذين اختارهم الله سبحانه وتعالى: جزاكم الله خير الجزاء وكتب موتتكم شهادة في سبيله ولا نزكيكم على الله.. ونحن على يقين أنه سيأتي اليوم الذي نقول فيه: ذهب الظلم والقهر، ونرتوي فيه  من سلسبيل العزة والحرية، وسنأخذ أجرنا وأجر شهدائنا بدمائهم الزكية.. حياة حرة أبية، وكرامة عزيزة، ومكانة رفيعة، وما عند الله خير وأعظم.. إن شاء الله".

وتوجهت الجماعة بالتهئة إلى كل المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، قائلة :"خالص التهاني بعيد الفطر المبارك الذي شرعه الله لنا لكي نفرح فيه ونُسعد من حولنا بالبر وصلة الأرحام ومكارم الأخلاق وطاعة الله سبحانه وتعالي على الرغم مما تعانيه الأمة من آلام جسام وجراحات دامية.. فكل عام وأنتم بخير وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال".

وأختتم البيان قائلا :"يا أمة الإسلام.. ثقوا في الله وترقبوا نصره المبين وفتحه القريب إذا أقبلنا عليه سبحانه وتعالي بإخلاص قلوبنا،وبالحب والتآخي فيما بيننا وبالصمود والإباء والتضحية  أمام الأعداء وفي رحاب ديننا الحنيف وعدله وسماحته.. حفظ الله أمتنا ووحد صفها ووقاها كيد الكائدين ومكر الماكرين".

وإلى نص تهنئة الجماعة:

تهنئة الإخوان المسلمين بعيد العيد الفطر المبارك

الله أكبر الله أكبر الله أكبر.. لا إله إلا الله.. الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

الحمد لله أن بلغنا رمضان وأعاننا على صيامه وقيامه، والحمد لله أن بلغنا العيد.. يوم الجائزة ليوفينا – بفضله لا بعملنا – أجر العابدين المجتهدين المخلصين، المجاهدين في سبيله، والعاملين لرفعة أوطانهم.

تحية من القلب وتهنئة بعيد الفطر المبارك، إلى كل الأحرار في سجون الظلم والطغيان، وفي مقدمتهم فضيلة المرشد العام الأستاذ الدكتور محمد بديع وإخوانه جميعا: جزاكم الله عنا خيرالجزاء وتقبل الله صبركم وثباتكم، والله معكم وهو حسبكم  فيمن تجبر عليكم.. وحسبكم أن الله كافيكم (أَلَيْسَ ٱللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُۥ ۖ وَيُخَوِّفُونَكَ بِٱلَّذِينَ مِن دُونِهِۦ ۚ .."(الزمر من الآية 36).. ( إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ) (إبراهيم من الآية 47).. وإن مع العسر يسرًا.

وإلى روح الرئيس الشهيد الدكتور محمد مرسي؛ الذي وفّى بإذن الله فما وهن وما أعطى الدنية وما قبل الضيم وما فرط في أمانة الشعب المصري، وإلى كل إخوانه من الشهداء الأبرار- بإذن الله – هؤلاء الذين اختارهم الله سبحانه وتعالى: جزاكم الله خير الجزاء وكتب موتتكم شهادة في سبيله ولا نزكيكم على الله.. ونحن على يقين أنه سيأتي اليوم الذي نقول فيه: ذهب الظلم والقهر، ونرتوي فيه  من سلسبيل العزة والحرية، وسنأخذ أجرنا وأجر شهدائنا بدمائهم الزكية.. حياة حرة أبية، وكرامة عزيزة، ومكانة رفيعة، وما عند الله خير وأعظم.. إن شاء الله.

وإلى كل المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها : خالص التهاني بعيد الفطر المبارك الذي شرعه الله لنا لكي نفرح فيه ونُسعد من حولنا بالبر وصلة الأرحام ومكارم الأخلاق وطاعة الله سبحانه وتعالي على الرغم مما تعانيه الأمة من آلام جسام وجراحات دامية.. فكل عام وأنتم بخير وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.

فيا أمة الإسلام.. ثقوا في الله وترقبوا نصره المبين وفتحه القريب إذا أقبلنا عليه سبحانه وتعالي بإخلاص قلوبنا،وبالحب والتآخي فيما بيننا وبالصمود والإباء والتضحية أمام الأعداء وفي رحاب ديننا الحنيف وعدله وسماحته.

حفظ الله أمتنا ووحد صفها ووقاها كيد الكائدين ومكر الماكرين..

وصلِّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم.

والله أكبر.. الله أكبر.. ولله الحمد

الإخوان المسلمون

السبت 30 رمضان 1441هـ

الموافق 23 مايو 2020م

Facebook Comments