أكدت جماعة الإخوان المسلمين أنه لا فرق بين المعتقلين وفقا للأيدولوجيات، مشيرةً إلى أن الصراع في حقيقته بين طغمة فاسدة مستبدة لا ترى إلا مصالحها وبين شعب قرر أن يثور على الظلم مهما كان الثمن.

وكتب أحمد عاصم، المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين – في تصريح صحفي -: “أمام رفض الانقلاب ومكافحة فساد قائده الخائن لا فرق بين معتقل وآخر مهما تباينت الأيديولوجيات، فالخلاف في التوجهات لا يفسد لمقاومة الفساد والاستبداد قضية؛ لأن الصراع في حقيقته بين طغمة فاسدة مستبدة لا ترى إلا مصالحها وبين شعب قرر أن يثور على الظلم مهما كان الثمن”.

وكانت الفترة الماضية قد شهدت شن ميليشيات أمن الانقلاب حملات اعتقال بالقاهره ومختلف المحافظات أسفرت عن اعتقال المئات من مختلف التيارات السياسية، بالتزامن مع دعوات التظاهر للمطالبة برحيل السيسي وعصابته الجمعة المقبلة.

Facebook Comments