قالت جماعة الإخوان المسلمين، في تصريح حول إعلان "وثيقة التوافق المصري"، التي أعلنها الفنان والمقاول المصري محمد علي، مساء الجمعة 27 ديسمبر 2019م، إنها "تعد أساسًا مناسبًا لتعاون وتضامن المخلصين من أبناء الوطن في أداء واجب الكفاح الوطني لإزاحة الانقلاب العسكري، وإقامة دولة مدنية ديمقراطية حديثة، تختار مؤسساتها ورئيسها عبر انتخابات حرة ونزيهة، وتحافظ على استقلال القرار الوطني، ومقدرات الوطن، وتسترد ما تم التفريط فيه منها".

وأوضح د. طلعت فهمي، المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين، أن الجماعة كوّنت رأيها بعد الاطلاع على الوثيقة، لافتا إلى أنها تؤيد هذه الخطوة وتهيب بكافة القوى الوطنية سرعة الالتقاء معا في صف واحد، يتم من خلاله العمل على تحقيق أهداف ثورة الشعب المصري في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية.

وتابع: في سياق الالتقاء مع مجموع القوى الوطنية، ثمّنت الجماعة تضحيات الشعب المصري الأصيل، وحيّت أرواح شهدائه الأبرار، وفي مقدمتهم الرئيس الشهيد محمد مرسي، كما تحيي كافة الأحرار والحرائر في سجون الظلم والطغيان من كافة القوى والاتجاهات.

وشددت الجماعة على لسان "فهمي"، أنها تعاهد الله ثم الشعب المصري العظيم على مواصلة مسيرة الكفاح مع أبنائه الشرفاء، دون أن تتقدم عليهم أو تتأخر عنهم.

واختتم التصريح بالدعاء أن يكلل الأمل جهود كافة المخلصين بالنجاح في التخلص من الأوضاع البائسة التي صنعها الانقلاب، وتأسيس مصر الجديدة الحرة الأبية، ووضعها على طريق النهضة والحرية والازدهار.

Facebook Comments