هنأ الاخوان المسلمون بقرية “العدوة” بههيا بمحافظة الشرقية، مسقط رأس الشهيد الرئيس محمد مرسي، الأمة الإسلامية والأحرار الصامدين خلف أسوار القهر والظلم وذويهم وذوي الشهداء، بعيد الأضحى المبارك.

كما هنأ الإخوان أهالي قرية العدوة “المرابطين والثابتين على الحق والمحاصرين منذ استشهاد الرئيس”، وفي القلب منهم أسرة الرئيس الشهيد الصابرة.

واعتذر الإخوان بالقرية عن عدم مشاركتهم صلاة العيد بالعراء والتي امتدت لمدى ثلاثين عاما دون انقطاع، بسبب الوجود الأمني المكثف بالقرية، وحرصا على أهالي القرية، وتفويتا للفرصة على ميليشيات أمن الانقلاب حتى لا تفتعل أية مشكلة للاحتكاك بأبناء القرية.

وأكد الإخوان أنهم تحملوا هذا الغياب عن مشاركة أهالي القرية بعد تلك الفترة الطويلة حرصا على الأهالي ومصلحتهم “ليعلموا انهم احب إلينا من أنفسنا وانه عزيز على نفوسنا هذا الغياب”.

وتوجه إخوان العدوة في ختام بيانهم بالدعاء لله بأن “يزيل الغمة وينصر الحق وأهله وأن ينتقم من الظالمين المعتدين ومن يسيرون في ركابهم”.

يذكر أن ميليشيات الأمن تحاصر قرية العدوة بعشرات المركبات العسكرية منذ استشهاد الرئيس محمد مرسي، كما قامت باقتحام منازل عدد كبير من المواطنين، ومنهم أقارب الرئيس. وذلك بسبب إصرار أهالي القرية على استمرار دعمهم للرئيس والشرعية.

Facebook Comments