كتب إسلام محمد:

أثار اختفاء العمليات الإرهابية، التي تستهدف أفراد مليشيات الانقلاب، خلال فترة عقد منتدى الشباب الذي أقامه السيسي ليتحدث فيه 4 مرات يوميا، دهشة وسخرية نشطاء مواقع الإنترنت الذين تساءلوا عن السر في ذلك الاختفاء المريب والمفاجئ للعمليات "الإرهابية"، خاصة في سيناء التي يعرف العالم أنها بؤرة قلق وتوتر يصعب أن تهدأ بهذا الشكل "إلا لو كان فيه إنّة" كما أشار النشطاء.

بعض المتابعين سخر قائلا بأن السبب في ذلك الاختفاء هو أن الذين ينفذون العمليات شباب، وأنهم قرروا التوقف للحفاظ على سمعة مصر.

فيما أشار آخرون إلى أن المسلحين من الشباب، ولذلك قرروا استقطاع وقت للقيام بالواجب الوطني والمساهمة في إثراء مناقشات منتدى شباب العالم.

من جانبه تساءل أستاذ الطب النفسي الدكتور أحمد عبد الله، عن نفس الظاهرة قائلا عبر "فيس بوك": العمليات الإرهابية متوقفة تماما في كل أنحاء مصر.. خلال انعقاد مؤتمر الشباب في شرم الشيخ!!

هل الإرهابيون خائفون على سمعة مصر؟ ولا حاضرون للمؤتمر؟ ولا الضبط الأمني أعلى وأكثر يقظة؟؟

وطرح سؤالا على متابعيه: "حد عنده أية معلومات"؟ 

Facebook Comments