الإسكندرية – ياسر حسن

أدى إضراب أكثر من 700 موظف وعامل بمكاتب الشهر العقارى الرئيسى وعدد من الفروع بالإسكندرية، إلى اشتباكات بالأيدى بينهم وبين المواطنين لإنهاء طلباتهم المتأخرة.

وكان العمال قد طالبوا خلال إضرابهم عن العمل بالمكتب الرئيسى بالمنشية شرق الإسكندرية بالاستماع إليهم بعد رفض المسئولين الاستجابة لطلباتهم المشروعة، حسب قولهم.

وقاموا بإغلاق الأبواب، ومنعوا استقبال الأوراق حتى تتحقق جميع مطالبهم بالمساواة بين مصلحة الشهر العقاري وباقي الجهات التابعة لوزارة العدل.

وأشار أحد الموظفين بالشهر العقارى، إلى أن مطالبهم تتلخص في تثبيت المؤقتين، وإنشاء نقابة للدفاع عنهم، وإنشاء صندوق للمعاش والحوادث والطوارئ للعاملين أسوة بزملائهم في الوزارة.

وأضاف أنهم يتهمون وزير العدل بتخصيص متحصلات صندوق الرعاية الاجتماعية والصحية بالشهر العقارى للمستشارين والقضاة، وعدم الاهتمام بالموظفين، الذين هم عصب المكاتب العقارية بالإسكندرية.

وأوضح أن الإضراب سيتكرر طالما لم ينظر بعين الرأفة للموظفين والعمال، وهى صرف الحوافز الشهرية، وإنشاء النقابة العمالية لهم.

جدير بالذكر أن مكاتب الشهر العقارى تعتبر مركزًا مهمًّا لتوثيق الشهادات وتسجيل العقود والملكية الفكرية.

فى السياق نفسه، أدى منع عشرات الموظفين والعمال والمحامين من لقاء وزير العدل فى حكومة الانقلاب المستشار عادل عبد الحميد إلى الهتاف ضده، متهمينه بعدم الاهتمام بموظفيه ورجاله فى الوزارة.

يذكر أن الوزير الانقلابى يفتتح اليوم السبت أعمال تطوير مجمع محاكم الدخيلة، الذى يتكون من 3 طوابق محكمة الجنح والمحاكم الاقتصادية.

Facebook Comments