المركز الفلسطيني للإعلام
أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني، صباح الثلاثاء، عن شيخ الأقصى رائد صلاح من سجن نفحة الصحراوي، بعد أن أمضى 9 شهور في سجونها.

ووضعت مصلحة السجون الإسرائيلية الشيخ رائد صلاح في محطة قطار بمنطقة نائية، وهو الآن متجه نحو أم الفحم.

ووكان خالد زبارقة -محامي الشيخ رائد صلاح قال لـ"المركز الفلسطيني للإعلام"- إن "مصلحة السجون الصهيونية أبلغتنا بالإفراج عن الشيخ رائد منذ الساعة الـ6 صباحا، لكننا حتى اللحظة –بعد ساعتين من الإفراج عنه– لم نستلم الشيخ، وما زال مكان وجوده مجهولا".

وحذر زبارقة من حالة التوتر والقلق الشديد التي تسود بين أهل وأبناء شعب الشيخ رائد صلاح، مبينا أن التحليلات كثيرة في قضية اختفاء الشيخ رائد صلاح، رافضا في الوقت ذاته تناول أي منها.

Facebook Comments