فى إطار المحاولات الصهيونية لتهويد وطمس معالم القدس الشريف، وزعت مدرسة صهيونية في بلدة “طبعون” على الطلاب نشرة بمناسبة عيد الفصح العبري تحتوي على صورة للمسجد الأقصى، وقد أزيلت منه قبة الصخرة، بعد إجراء تغييرات في التصميم بواسطة برنامج “فوتو شوب”.

يشار الى أن المحاولات الصهيونية لطمس وإخفاء معالم الأقصى، تأتي في أعقاب فوز رئيس الوزراء الصهيوني المتطرف بنيامين نتنياهو وصعود أسهم اليمين الديني الصهيوني المتطرف، ومحاولات إبعاد قادة القدس من الحركة الإسلامية الذين يتصدون للتهديدات الإسرائيلية للمسجد، وآخرها سجن الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية 11 شهرا، فضلا عن الاستمرار في عمليات التمهيد لبناء “الهيكل”، والبحث عن البقرة الحمراء المقدسة. 

Facebook Comments