استهدفت قوات كبيرة من جيش الاحتلال بلدة مادما جنوب نابلس، والتي تعد من قلاع حركة حماس في الضفة الغربية، وشنت حملة دهم واستجواب جماعي، بعد نقل عشرات الشبان إلى مدرسة للإناث.

 

وأفادت مصادر متطابقة أن عمليات الدهم للبلدة بدأت في الساعة الواحدة فجرًا واستمرت حتى الساعة الخامسة صباحًا، تم خلال اقتحام عشرات المنازل والمحال التجارية وتخريب محتوياتها، فيما نقل جميع المعتقلين إلى ساحة مدرسة بنات مادما، وتم التحقيق معهم ميدانيًّا حول انطلاقة حماس والوضع الاجتماعي والاقتصادي.

 

ويوافق اليوم الأربعاء (14-12) ذكرى انطلاقة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التاسعة والعشرين، والتي أسسها الشيخ الشهيد أحمد ياسين، برفقة ثلة من المؤسسين.

 

وتحيي حركة "حماس" ذكرى انطلاقتها بالعديد من الفعاليات الجماهيرية والشعبية داخل الوطن وخارجه.

 

وقال أحد المحتجزين بعد إطلاق سراح إنه تم التحقيق معهم بكل القضايا والاستهزاء بهم، وقال أحد ضباط جيش الاحتلال (الإسلام في طريقه للانتهاء) ثم نقل بعضهم إلى تلة مرتفعة أمام دوريات الاحتلال، في ظل المطر الغزير والبرد القارص.

 

وبعد عدة ساعات تم إطلاق سراح جميع الشبان المحتجزين. وعلم مراسلنا من مصادر محلية أن عددًا كبيرًا من المعتقلين هم أسرى محررون ينتمون إلى حركة حماس.

 

وذكر مواطنون أن منزل المواطن جبريل زيادة أبو رمزي تعرض لتخريب واسع خاصة في المخازن الخاصة بعمله.

 

وقال أحد المواطنين: إن الجنود كانوا يتعمدون الصراخ أثناء اقتحام المنازل، لإشاعة أجواء من الرعب والخوف.

 

وأكد أهالي البلدة أن الهدف من الحملة منع شباب البلدة، من تنظيم فعاليات بذكرى انطلاقة حماس.

 

ونشر نشطاء من البلدة أسماء الشبان الذين جرى استجوابهم هم: وحيد حسام زيادة، أحمد جمال قط، أدهم عاطف زيادة، أسد الله وجيه قط، عنان جمال قط، محمد عاصي قط، عدي عوض قط، إحسان علي نصار، محمد"قمور" صادق قط، الحاج وجيه  طيب قط، محمد نعيم فرج، أحمد شوقي قط، عدي نعيم فرج، بلال محمد قط، عبادة فتحي قط.

 

وفي بلدة عوريف المجاورة اقتحمت قوات الاحتلال عددا من منازل المواطنين عرف منها: منزل ضياء عبد الحفيظ شحادة، ومنزل شقيقة نهاد، وانسحبت من المنزل بعد اعتقالها الأخير.

 

وفي بلدة تل غربي نابلس جرى اعتقال الشاب همام ريحان الطالب في جامعة النجاح، كما داهمت قوات الاحتلال مخيم عسكر، واعتقلت الشاب إسلام الرفاعي بعد تحطيم أثاث منزله ومصادرة أجهزة خلوية، والاعتداء على شقيقه محمد.

 

كما اقتحمت منزل الناشط في حركة حماس أحمد صقر أبو بصير في مخيم عسكر، وأجرت استجوابًا ميدانيًّا فيه.

Facebook Comments