واصل جيش الاحتلال الصهيوني حملات المداهمة والاعتقال في مختلف مناطق الضفة الغربية المحتلة والقدس، حيث اعتقلت فجر اليوم الأحد أربعة مواطنين بعد اقتحام منازلهم وتفتيشها والعبث بمحتوياتها.

 

وذكر تقرير صادر عن جيش الاحتلال، أن قواته أقدمت على اعتقال ثلاثة فلسطينيين ممّن وصفتهم بـ "المطلوبين" ومتهمين بممارسة أنشطة تتعلّق بالمقاومة ضد الجنود والمستوطنين.

 

وبين التقرير أن الاعتقالات طالت مواطناً من مخيم "الأمعري" (قضاء رام الله) وشاب من بلدة "تقوع" (قضاء بيت لحم) وأخر من "دورا" (قضاء الخليل).

 

واعتقل جيش الاحتلال اعتقل الليلة الماضية الطفل سراج علي الخطيب من قرية "حزما" شمال شرق القدس المحتلة، وشاباً على حاجز "زعترة" العسكري قرب نابلس بعد ايقافه مساء أمس ونقله لجهة مجهولة.

 

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلية حملات اعتقال ودهم يومية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، بشكل يومي، كثّفت من وتيرتها منذ انطلاقة "انتفاضة القدس" مطلع تشرين أول/ أكتوبر 2015، في خطوة تهدف إلى التضييق على المواطنين، ومحاولة إخماد الانتفاضة.

من جهة أخرى، شددت سلطات الاحتلال الليلة الماضية وفجر اليوم من إجراءتها في المنطقة الشرقية من نابلس، حيث جرى نصب حاجز طيار بالمنطقة الصناعية بين بيت فوريك وبيت دجن،  ودهم بلدة دير الحطب.

 

وأفاد شهود عيان أن عدة دوريات للاحتلال اقتحمت بلدة دير الحطب وانتشرت في اطرافها الجنوبية ثم انسحب صوت لطريق الالتفافي الذي يربط مستوطنة ألون موريه.

 

كما نصبت دوريات الاحتلال مساء امس حاجزا طيارا في المنطقة الصناعية الواقعة بين بلدتي بيت فوريك وبيت دجن، وأوقفت المركبات وفتشتها، فيما نصب الجنود كمائن ليلية بعد انسحابهم. 

Facebook Comments