المركز الفلسطيني للإعلام

اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الأربعاء، 20 مواطنا في حملات دهم وتفتيش واسعة في مناطق متفرقة بالضفة والقدس المحتلتين.

وأفاد بيان لجيش الاحتلال الصهيوني، أن قواته اعتقلت 20 فلسطينيا في حملات دهم وتفيش في الضفة والقدس، وزعم أنهم "مطلوبون"، ولم تعرف هوية جميع المعتقلين.

وقال بيان جيش الاحتلال، إن المعتقلين تم تحويلهم إلى مراكز الاعتقال والتحقيق.

فقد اقتحمت قوات الاحتلال، فجر اليوم بلدة عزون شرق قلقيلية شمال الضفة المحتلة، وشنت حملة اعتقالات.

وأفادت مصادر محلية أن قوة صهيونية دهمت منازل المواطنين في عزون، وعاثت فيها فسادا وخرابا بزعم البحث عن مطلوبين.

وأشارت إلى أنه من بين المعتقلين: حامد أبو هنية، وزيد عدون، وفراس حسين، ونضال سليم.

كما اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر الأربعاء، بلدة بيت فوريك شرق نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، وشنت حملة دهم وتفتيش لمنازل المواطنين، وحولت أحدها لمركز استجواب.

وأفاد علي حنني، من نشطاء بلدة بيت فوريك، بأن قوة للاحتلال اقتحمت البلدة، وحولت منزل المواطن ميزر أبو السعود لمركز تحقيق ميداني.

وقال حنني لمراسلنا، إن قوات الاحتلال احتجزت الأسير المحرر سامر مليطات ومحمد نصاصرة وآخرين لعدة ساعات، واستجوبهم ضابط مخابرات المنطقة.

وحسب حنني؛ فإن الجنود اقتحموا المنازل بأحذيتهم، ما أدى إلى تخريبها جراء كتل الطين التي تركوها خلفهم، واختلاطها بأغراضهم.

يشار إلى أن هذا الاقتحام الثاني للبلدة خلال شهر بنفس الطريقة والأسلوب، وإطلاق تهديدات للأهالي في حالة المس بمستوطني ايتمار المقامة على أجزاء من أراضي البلدة.

وفي بيت أمر بالخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني 3 مواطنين في حملات دهم وتفتيش طالت عددا من المنازل، كما اعتقلت مواطنا من بلدة دورا.

كما اعتقلت قوات الاحتلال المواطن سعد الزغير من بلدة كفر عقب بالقدس المحتلة، في حين اعتقلت الأسير المحرر رامي البرغوثي من بلدة كفر عين في رام الله.

وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، مواطنين من بلدة حوسان في حملات دهم وتفتيش واسعة.

Facebook Comments