اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الجمعة، 3 مواطنين من رام الله والقدس المحتلة، فيما اقتحمت قرية كفل حارس قضاء سلفيت.

وأفاد موقع "0404" الصهيوني، بأن قوة صهيونية أوقفت سيارة فلسطينية تقل ثلاثة شبان على حاجز عسكري قرب أحد مداخل قرية النبي صالح قضاء رام الله، وقامت بتفتيشها والعثور على "سكين" بحوزة أحد ركابها البالغ من العمر 30 عاما.

وزعم الموقع أن الشاب كان يخطط لمهاجمة أحد الجنود الذين تواجدوا في المكان.

وذكرت مصادر محلية في قرية النبي صالح، أن الشاب المعتقل يدعى "وليد سامح الريماوي".

وفي السياق ذاته، ذكر بيان صادر عن جيش الاحتلال، الجمعة، أن قواته اعتقلت شابين فلسطينيين، فجر اليوم؛ أحدهما يدعى "سفيان المقدادي" من مدينة رام الله، وآخرمن بلدة "القبيبة" قرب القدس.

وخلال الأيام الماضية كثفت قوات الاحتلال من إجراءاتها الأمنية وأقامت عشرات الحواجز العسكرية في العديد من مناطق الضفة الغربية المحتلة، تزامنا مع فرض طوق أمني على المناطق الفلسطينية بمناسبة حلول "عيد الفصح" العبري.

وفي محافظة سلفيت المجاورة، اقتحمت دوريات الاحتلال، فجر اليوم، بلدة كفل حارس، ومشّطتها، قبيل اقتحام مجموعة من المستوطنين منطقة الأضرحة لتأدية شعائر تلمودية في إطار احتفالاتهم بما يسمى عيد الفصح.

وفي بيت لحم، دهمت قوات الاحتلال منزل الأسير أنس نبهان في منطقة العبيات شرق المدينة، وفتشته بدقة، وأحدثت خرابا كبيرا فيه، علما أنه معتقل في سجون الاحتلال منذ الثاني من أبريل الجاري.

Facebook Comments