كتب أحمد علي:

لليوم الثالث على التوالى ترفض سلطات الانقلاب بالغربية الإفصاح عن مكان الإخفاء القسرى لاثنين من طلاب جامعة طنطا منذ أن تم اختطافهما من منزلهما مساء يومى الجمعة والسبت الماضيين.

وقالت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، اليوم، عبر صفحتها على "فيس بوك"، إنها وثقت جريمة إخفاء محمد السيد عجورة، وهادى حسين السماوي، البالغين من العمر 23 سنة، والطالبين بالفرقة الرابعة بكلية التجارة جامعة طنطا، بما يخالف القوانين والمواثيق المحلية والدولية والمادة ٩ من العهد الدولي الخاص بالحقوق السياسية والمدنية.

وجددت المنظمة المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان مطالبتها لسلطات الانقلاب بوقف سياسة الانتهاكات غير القانونية المستمرة أما بالإخفاء القسري أو الاعتقال التعسفي، ورفع يدها عن المواطنين خاصة الطلاب منهم وإطلاق الحريات ووقف نزيف الانتهاكات المتواصل.

Facebook Comments