رفضت إدارة سجن طره بالقاهرة نقل الزميل محمود حسين الصحفي بقناة الجزيرة -المعتقل تعسفيا منذ أكثر من 8 أشهر- إلى المستشفى لتلقي العلاج بعد تردي حالته الصحية. وكان حسين قد تعرض لكسر في ذراعه الأيسر منذ شهرين بات يستدعي تدخلا جراحيا عاجلا.

وأوصى تقرير طبي أعد بمعرفة أطباء السجن بضرورة استعجال إجراء عملية جراحية للزميل محمود بسبب وجود كسر مضاعف في مفصل مرفق اليد اليسرى المصابة؛ لكن مأمور السجن ما زال يماطل في نقله إلى المستشفى متعللا بأعذار أمنية غير مقنعة.

ومن جانبها أعلنت شبكة الجزيرة استعدادها للتكفل بمصاريف علاجه على نفقتها الخاصة في أي مستشفى.

وتحتجز سلطات الانقلاب محمود حسين منذ ديسمبر الماضي دون محاكمة، وباتهامات ملفقة تعوزها الأدلة.

وكانت منظمات حقوقية وصحفية دولية دانت اعتقال صحفي الجزيرة، وقالت إنه يأتي في سياق التضييق على حرية الرأي والإعلام في مصر. 

Facebook Comments