كتب أحمد على 

قتلت داخلية الانقلاب بدمياط صباح اليوم المواطن السيد غازي كحلة، المطلوب على ذمة عدد من القضايا الجنائية، بعد مداهمة منزله بإحدى الشقق السكنية بشارع مبارك بكفر سعد، فجر اليوم الثلاثاء، وتبادل لإطلاق الرصاص.

وذكر شهود العيان من الأهالى أنهم استيقظوا على أصوات إطلاق رصاص كثيف وحالة من الهرج والمرج بشارع مبارك، أسفرت عن مقتل المدعو السيد غازي كحلة، وهو مشهور بالتجارة المشبوهة (سلاح ومخدرات) واعتقال شخص آخر.
وأضاف الشهود أن القتيل استأجر المنزل منذ ما يقرب من أسبوعين، وتوجد بينه وبين عدد من ضباط الداخلية مشاكل شخصية، وأثناء توجه قوة للقبض عليه فجر اليوم حدث تبادل لإطلاق الرصاص أسفر عن مقتله وإصابة ضابط وأمين شرطة ومجند.

وتابعوا، فور السيطرة على الموقف حضر عدد من ضباط الأمن الوطنى لمكان الواقعة وأطلقوا عددا من الشائعات تم نشرها عبر عدد من المواقع الإخبارية فى صدارتها اليوم السابع، بزعم أن القتيل ينتمي الى تنظيم إرهابي وأنه متورط فى وضع قنبلة بكنيسة رأس البر منذ أسبوع، وكان يخطط لعدد من الاغتيالات، وهو ما يتنافى مع ما يعلمه الأهالى عن سيرته بين الناس الذين أكدوا كذب هذه الشائعات والروايات الأمنية الملفقة.

بينما قالت مصادر بجماعة الإخوان المسلمين بدمياط إن البيان الأمني حمل أكاذيب غير مفهومة.. مضيفة أن الشاب القتيل يدعى "السيد غازي كحلة" وهو تاجر سلاح، وتم تصفيته فجرا في تبادل لإطلاق الرصاص خلال محاولة القبض عليه".

كان موقع اليوم السابع قد نشر عددا من الأخبار اليوم زعم خلالها بأن مصدرا أمنيا صرح له بأن القتيل ينتمى للإخوان المسلمين وأنه من زرع قنبلة براس البر الاسبوع الماضي. 

 

Facebook Comments