أعلنت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار وإعادة الإعمار، أن السلطات المصرية منعت عبور قافلة مساعدات إنسانية جزائرية إلى قطاع غزة عبر معبر رفح.

 

وقالت الهيئة (غير حكومية)، في تصريح صحفي: إن "القرار المصري بمنع وصول قافلة المساعدات الإنسانية الجزائرية لغزة محزن جداً، ومؤسف، ولا يعكس الروح الإيجابية التي سادت العلاقات بيننا مؤخراً".

 

وأضافت أن "السلطات المصرية رفضت دخول القافلة الجزائرية لغزة، رغم حصولها على الموافقات اللازمة، والقافلة الآن في طريق عودتها للجزائر".

 

وشددت الهيئة الفلسطينية على أن "القافلة الجزائرية بما تحمله من أدوية ومساعدات تعتبر حاجة ضرورية وملحّة لمستشفيات القطاع".

 

وكان من المقرر إدخال الجانب المصري قافلة المساعدات الجزائرية لغزة خلال أيام فتح معبر رفح، لكن لم يحدث ذلك.

 

توتر مع السلطة

من ناحية أخرى شهد مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين شرق نابلس، فجر اليوم السبت، توترا إثر وقوع مواجهات بين مجموعة من الشبان وأفراد من أجهزة السلطة التي اقتحمت مدخل شارع السوق.

 

وأفاد شهود عيان، أن عناصر أجهزة السلطة أطلقوا قنابل الدخان والغاز، وتمركزوا على مدخل شارع السوق، فيما ألقى الشبان الحجارة عليهم.

 

 ولا يعرف سبب الاقتحام، لكن مصادر محلية أشارت إلى أن أجهزة السلطة تحاول اعتقال "مطلوبيْن" لأجهزة لها.

 

ويشهد مخيم بلاطة بين الفترة والأخرة حالة من التوتر والإرباك في أعقاب محاولات أجهزة السلطة اعتقاله، حيث تتهم أجهزة السلطة المخيم باحتضانه بعض المطلوبين لها، فيما يرى مراقبون أن ما يجري هو محاولة فرض سيطرة على المخيم ضمن صراع التيارات الفتحاوية.

Facebook Comments