أحمدي البنهاوي
واصلت ميليشيات الانقلاب حربها ضد الطلاب باعتقالهم وحرمانهم من الامتحانات، حيث قامت فجر الخميس 5 يناير، باعتقال الطالب بالمرحلة الثانوية عبد الرحمن السيد منصور، 15 سنة، من منزل أخته بقرية القراموص بأبو كبير وإخفائه قسريا، ما يعني إمكانية تعرضه لتعذيب ممنهج على يد الأمن والمباحث.

وبالأمس، نشرت "البوابة" خبرا عن تعرض الطفل ياسر المنسي، 16 عاما، المعتقل بسجن ديرب نجم، للموت البطيء بسبب الإهمال الطبي، فضلا عن حرمانه من الامتحانات، إضافة إلى اعتقال والده، واستشهاد شقيقه في الفض، في نفس الوقت الذي كشفت فيه التنسيقية المصرية للحقوق والحريات عن أن سجن ديرب نجم بمحافظة الشرقية به 80 معتقلا، بينهم 15 طفلا، و3 معاقين.

ونشرت الأمم المتحدة تقريرا أخيرا، نشر في أول أغسطس 2015، قال إن "السلطات اعتقلت أكثر من 3200 طفل منذ 3 يوليو 2013، وتمارس تجاههم التعذيب الوحشي والممنهج، ومورست ضد 78 حالة عمليات اعتداء جنسي، و948 حالة تعذيب، في ظل أوضاع احتجاز مهينة ومخالفة لكافة المعايير والشرائع الدولية".

منهج العصيان

ويتعمد الانقلاب عدم تعديل سياساته المتبعة تجاه المواطنين، على الرغم من حملات الشجب والإدانة الدولية، فيما لا تزال حالات الاختفاء القسري في زيادة مُستمرة، وقد اختطفت قوات الأمن مؤخرًا "أكرم إبراهيم محمد إبراهيم"، البالغ من العمر 16 عامًا، حال تواجده بمنزله وذلك في 31 أغسطس 2016.

واقتحمت قوات أمن الانقلاب بمنطقة "بهتيم ـ شبرا الخيمة ـ القليوبية"، منزل الطالب "أكرم"، وألقت القبض عليه دون سند قانوني أو إذن نيابي، وهددت والدته بالتصفية، في حين تقدمت الأسرة بالعديد من الشكاوى والبلاغات للجهات المعنية دون استجابة، ليمر قرابة شهر ولا يزال الطفل رهن الاختفاء القسري حتى الآن.

أصحاب أمراض

كما يتعمد جهاز الأمن الوطني الفتك بأبناء الشهداء، حيث اختطفت قوات الأمن الطالب "بلال حسنين عبد العزيز"، الشهير بـ"بلال حسين"، 16 عامًا، وذلك خلال تواجده بمنطقة "منيا القمح بمُحافظة الشرقية"، دون سند قانوني أو إذن من النيابة العامة، وذلك في 25 أغسطس 2016.

وأبدت أسرة بلال العديد من المخاوف بشأن وضعه الصحي، حيث إنه أصيب برصاصة سابقة في يوم احياء ذكرى "رابعة العدوية" عام 2014، فقد على إثرها "الطحال"، لذلك تقدمت الأسرة بالعديد من الشكاوى لكن دون أدنى استجابة تُذكر.

ذهب الليل

واتهمت منظمة "هيومن رايتس موينتور" اعتقال الطالب عبد الرحمن يسرى الهوارى، ١٥ عاماً، المقيم بـ"الشين قطور الغربية"، في ٣١ ديسمبر ٢٠١٥، بعد اعتقاله من وسط رفقائه في شارع الجمهورية أثناء ذهابه لشراء مستلزماته الدراسية.

وتم توجيه تهم عديدة لعبد الرحمن، منها الانتماء لجماعة محظورة والتظاهر، وهو فى عرف هؤلاء جريمة يعاقب عليها القانون، فى القضية 10536 لسنة 2016 إدارى قطور.

إهمال متعمد

وفي فبراير الماضي، تقدمت "هيومن رايتس مونيتور" ببلاغ بحق الطالب إبراهيم أحمد إبراهيم حمزة، ١٥ عاما، يقيم بالمنصورة بمحافظة الدقهلية"، وذلك خلال اعتقاله في ٢٨ يناير ٢٠١٥، لمجرد تواجده أمام قسم أول المنصورة.

ووجهت له النيابة تُهما واهية، منها حرق إطارات بلاستيكية "كوتش"، وقطع الطريق،
وفي بداية اعتقاله أُصيب بغدة نكافية، وتم عزله فى غرفة بمفرده حتى تم شفاؤه، وهو يعانى من وجود أملاح على كليته، وارتفاع سرعة الترسيب، وهو ما يستلزم حقنه كل ٢١ يوما، وتناول السوائل والشعير والعناية الطبية الفائقة، كما أنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى للنائب العام والجهات المُختصة دون أي استجابة.

Facebook Comments