ارتقى منذ قليل شهيدا الطالب عادل إبراهيم الحوفي – بالصف الأول الثانوي بدمنهور بمحافظة البحيرة- متأثرا بجراحه التي أصيب بها في مسيرة لمؤيدي الشرعية بدمنهور يوم 9 يناير الماضي بشارع جلال بوسط المدينة، عقب مهاجمة قوات أمن الانقلاب للمسيرة .

كانت مسيرة لمؤيدي الشرعية انطلقت بمدينة دمنهور لرفض الانقلاب الدموي، الا ان قوات أمن الانقلاب هاجمت المسيرة وقامت بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين .

وأكد شهود عيان آنذاك قيام الضابط مصطفى أبو الريش – معاون مباحث قسم شرطة دمنهور – بإطلاق الرصاص الحي من بندقية آلية باتجاه المتظاهرين، ما أدى لإصابة الشهيد بطلق ناري في الرقبة أدى لاصابته بشلل رباعي، وإصابة إثنين آخرين برصاص بالقدم.

لقى الشهيد ربه بعد معاناة مع المرض لمدة قاربت على الشهر وتم إجراء أكثر من عملية جراحية له، لكنه توفي منذ قليل ليلقي ربه شهيدا مدافعا عن حريته.

يشهد أصدقاء ورفقاء الشهيد عادل له بالشجاعة والصدق وأنه كان مقدام على فعل الخيرات رغم صغر سنه، وأنه لم يترك فعالية لحركة "عفاريت ضد الانقلاب " بدمنهور، إلا وكان مشاركا فيها ليأتي بحق أصدقائه الشهداء والمعتقلين .

وكان الشهيد عادل وضع صورة على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي " فيس بوك " كتب عليها " اللهم أرزقنا الشهادة في سبيلك " .

Facebook Comments