الحرية والعدالة 


نظمت حركة "أحرار المحمودية" بمحافظة البحيرة حملة بعنوان «قاطعوهم»، والتى تهدف إلى مقاطعة مؤيدى الانقلاب اقتصاديا، وعدم الشراء منهم أو التعامل معهم.
يقول: "إبراهيم.ع"، أحد مؤسسى الحملة: إنها تهدف إلى مقاطعة مؤيدي الانقلاب العسكري على كل الأصعدة، وفي كل التعاملات، من بيع وشراء وتعاملات اجتماعية، وخاصة كل من يظهر العداء لمؤيدي الشرعية، ومن يرفعون صور السفاح السيسي على محلاتهم، حتى يتراجعوا عن هذا التأييد الأعمى لسفاح قتل الآلاف من المسلمين، وزج بعشرات الآلاف من الأبرياء في السجون والمعتقلات".


ويتساءل إبراهيم: "يزعمون أنه رسول من عند الله، ويقول مدير مكتبه: إن قدوته هتلر، فهل يؤيد مؤمن بالله ورسوله سفاحا يقتل الناس ويزج بهم في السجن، وينافقه أتباعه حتى جعلوا منه نبيا ورسولا؟!.


وكشف إبراهيم أن الحملة قامت بحصر شامل لكل المحال والمؤسسات والأشخاص الذين يؤيدون السفاح، وتعمل على توعية الجماهير الغفيرة المؤيدة للشرعية والشريعة أن تقاطع هؤلاء؛ لأنهم أعوان للظلمة على حد قوله، مستشهدا بقوله تعالى:{ وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ} هود(113.)
ويضيف: "هؤلاء ركنوا إلى الذين ظلموا، وقبلوا بجرائمهم، فهم شركاء لهم في الجريمة، فكيف أشترى أو أتعامل مع من يقبل بقتلى واعتقالي وإيذائي؟".

 

Facebook Comments