ثمّن البرلمان الشرعي المنتخب المقاطعة الشعبية الواسعة لمهزلة الانتخابات البرلمانية (للانقلاب)، مؤكدا أن "المقاطعة لا تعكس إلا حقيقةً واحدةً أنه لا شرعية ولا شعبية للانقلاب وأذنابه".

وقال البرلمان الشرعي -في بيان له اليوم 20 أكتوبر 2015-: إن "الشرعية الحقيقية قد عبّرت عنها إرادة الشعب في خمسة استحقاقات دستورية نزيهة أتت برئيس شرعي ودستور وطني ومؤسسات دستورية منتخبة".

نص البيان

بيان للشعب المِصْري من البرلمان الشرعي المنتخب بخصوص انتخابات برلمان الانقلاب

اجتمعت اللجنة العامة للبرلمان المِصْري بكامل تشكيلها يوم الاثنين 19/10/2015 اجتماعاً مطولاً ناقشت فيه الدور البطولي للشعب المصري، والموقف الواعي له ضد سلطة الانقلاب الفاشلة التي لم تحقق شيئاً مما وعدت به الشعب، حتى القطاعات التى قبلت الانقلاب وادّعت أنه المخلص لها.

إننا وبكل فخر واعتزاز نثمّن تلك المقاطعة الشعبية الواسعة لمهزلة الانتخابات البرلمانية (للانقلاب) برغم المحاولات المستميتة والضغوط المستمرة واستجداء الشعب من قبل القاتل السفّاح، ونعلم أن المقاطعة لا تعكس إلا حقيقةً واحدةً أنه لا شرعية ولا شعبية للانقلاب وأذنابه.

وأن الشرعية الحقيقية قد عبّرت عنها إرادة الشعب في خمسة استحقاقات دستورية نزيهة أتت برئيس شرعي ودستور وطني ومؤسسات دستورية منتخبة، فشكراً للشعب المصري عامة وشكراً لشباب مصر الواعي خاصة.

هذا وجديرٌ بالذكر التنبيه بأن البرلمان المِصْري أقرّ بموافقة ثلثي الأعضاء على إصدار القانونين التاليين:
الأول: القانون رقم (1) لسنة 2015 ويقضي بإنشاء الجريدة الرسمية المصرية لتنشر بها القوانين الصادرة من البرلمان المصري بالخارج.
الثاني: القانون رقم (2) لسنة 2015 ويقضي ببطلان كافة التصرفات والقوانين والقرارات الإدارية أيَّاً كان نوعها أو مصدرها، وكذا الأعمال المادية ويدخل فيها ما صدر عن سلطة الانقلاب من إعلانات دستورية ودستور وقرارات بقوانين واتفاقيات ومعاهدات أيَّاً كان شكلها أو تسميتها، وكل ما من شأنه أن ينشئ التزامات أو حقوقا للغير من قروض أو ديون أو ترسيم حدود، اعتبارًا من 3/7/2013 حتى سقوط الانقلاب العسكري.

وفي الختام يدعو البرلمان جموع الشعب المصرى والقوى الثورية والسياسية للاصطفاف حتى رحيل العسكر وإسقاط الانقلاب.

هذا ونجدد العهد ونبرّ بالقسم أننا سنحمي مصالح الشعب والوطن حتى يستعيد حريته ومساره الديمقراطي مهما كلفنا ذلك من تضحيات هي في ميزان ما قدمه شعبنا لا تساوي شيئاً.

عاشت مِصْر حرة.. وعاش شعبها عزيزًا كريماً لا يقبل الظلم.. وانتصرت ثورتها..
"ويسألونك متي هو قل عسى أن يكون قريبا".

البرلمان المصري بالخارج
الثلاثاء 20 أكتوبر 2015

 

Facebook Comments