يدين "التحالف الثوري لنساء مصر" هذا العمل الإجرامي الذي استهدف حرق مركز إسلامي بولاية تكساس الأمريكية، الأمر الذي يجب ألا يمر دون تحقيقات جادة حول مرتكبي تلك الجريمة، والتي تؤكد أن ما يسمى بالإرهاب إنما يطال المسلمين كما يطال غيرهم، طالما بقيت هناك بذور عنصرية وطائفية يتم زرعها وبقوة من قبل قيادات ورؤساء في العالم كله ليجني ثمارها أصحاب المصالح والفاسدون وسارقي أحلام الشعوب.

ومن جانبه يُحمل "التحالف الثوري" الرئيس الأمريكي الجديد "دونالد ترمب" مسؤولية ما حدث، وهي مسوؤلية ليست فقط من قبيل دوره الحالي علي رأس السلطة هناك؛ وإنما لأحاديثه المستمرة التي تهدد باجتثاث الإسلام من القارة الأمريكية مما يشجع علي التعرض للمسلمين دون أي ذنب أو جريرة.

ويدعو التحالف الثوري كافة المؤسسات والهيئات ومنظمات المجتمع المدني بل وكل دول وشعوب العالم إلي إدانة هذه الجريمة النكراء مهما كان متركبيها، فالجميع مدعو الآن لأن ينتصروا لقيم العدل وحقوق الإنسان بعيدا عن أية تعصبات دينية أو مذهبية.

#التحالف_الثوري_لنساء_مصر
31 يناير 2016 

Facebook Comments