قال التحالف الوطني لدعم الشرعية بالمنوفية إن الانقلاب يكرس حالة الفتنة والانقسام بين أبناء المجتمع، وأضاف في بيان له تعليقا على استشهاد الشاب محمد سعيد سالم من أبناء محافظة المنوفية "الانقلاب الغاشم وزبانيته الذي وصل إلى أقصى درجات ضعفه، فلم يعد لديه حيلة بعد فشله في كسر إرادة الثوار إلا اختطافهم وقتلهم، وإثارة الفتنة بين مكونات المجتمع المصري".

 

مضيفا: "في يوم جديد من أيام الإنقلاب تأبى أجهزة أمن الانقلاب أن يمر دون مزيد من إراقة دماء الأبرياء، ففي مشهد يذكرنا بأسلوب العصابات الإجرامية والمافيا تقتل قوات الانقلاب الشاب محمد سعيد سالم من أبناء محافظة المنوفية بعد أن تختطفه من أمام مستشفى المواساة بشبين الكوم لتكرس حالة الفتنة والانقسام بين أبناء المجتمع.

 

ونعى التحالف الوطني لدعم الشرعية بالمنوفية الشاب الشهيد، وأكد أن "الانقلاب لا يجيد شيئاً سوى قتل شباب هذا الوطن الثائر، ويدعو جموع الثائرين إلى مواصلة التصدي لهذا الانقلاب الغاشم وزبانيته الذي وصل إلى أقصى درجات ضعفه، فلم يعد لديه حيلة بعد فشله في كسر إرادة الثوار إلا اختطافهم وقتلهم، وإثارة الفتنة بين مكونات المجتمع المصري".

ويعلن التحالف الوطني لدعم الشرعية بالمنوفية مواصلة حراكه السلمي المناهض للانقلاب في كافة ربوع المنوفية. 

Facebook Comments