أكد التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، أن مصر تحولت كلها إلى ثورة في الذكرى السنوية الأولى لمذبحة القرن بفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، مشدداً على أن مصر كلها تحولت إلى رابعة لتدافع عن الشرعية والحرية والكرامة لهذا الوطن، مؤكداً على أن الثوار لن ينسوا دماء الشهداء ولن يتنازلوا أو يبيعوا الدم وسيظلون على العهد مواصلين حراكهم الثوري حتى اسقاط الانقلاب والقصاص للدماء 

وقال التحالف في بيان له منذ قليل :" في ذكرى المحرقة صارت مصر مع الساعات الأولى كلها ثورة ، واشتعلت الشوراع والميادين بوقود الغضب ، والتزم الثوار السلمية وضبط النفس رغم عنف الانقلاب وارهابه الدامي الذى خطف أرواح شهداء جدد ، وتمددت الحشود المليونية في طول البلاد وعرضها تطالب بالقصاص وتأمر القتلة بالرحيل ، وتسطر بداية مهيبة وقوية للموجة الثورية الرابعة ، فطوبى للثائرين والثائرات والمجد للشهداء والشكر لله وحده". 

وأضاف التحالف مخاطباً الانقلابيين :" وعدناكم إن مصر كلها ستكون رابعة والنهضة وقد كان ، وعدناكم انه لا استقرار للباطل على دماء الشهداء وقد كان، وعدناكم أننا لن نتنازل ولن نبيع الدم وقد كان ، فلم ننسى ولن ننسى مهما كانت التضحيات ". 

وأكد البيان :" أن صوت الشعب واضح في الميادين ، ولازالت الموجة الثورية في مهدها والحراك في الشارع مستمرا ، حتى تحقيق كامل مطالبه مهما طال الوقت، فليستمع من تبقى من العقلاء في أي موقع مسئولية لصوت الشعب الآن" . 

وأختتم التحالف بيانه قائلا :"بأمر الثورة، يجب إطلاق سراح البنات والأطفال والمرضي والطلبة فورا كمقدمة لإطلاق سراح كافة المعتقلين.. بأمر الثورة ، لتتأخر المؤسسة العسكرية للوراء ولتلتزم الثكنات ولتزال كل العقبات التي تمنع العدالة الناجزة عن محاسبة القتلة على كافة المجازر" . 

 

 

وجاء نص بيان رقم (2) للتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب كالتالي

الموجة الثورية الرابعة – القصاص مطلبنا

 

 

في ذكرى المحرقة صارت مصر مع الساعات الأولى كلها ثورة ، واشتعلت الشوراع والميادين بوقود الغضب ، والتزم الثوار السلمية وضبط النفس رغم عنف الانقلاب وارهابه الدامي الذى خطف أرواح شهداء جدد ، وتمددت الحشود المليونية في طول البلاد وعرضها تطالب بالقصاص وتأمر القتلة بالرحيل ، وتسطر بداية مهيبة وقوية للموجة الثورية الرابعة ، فطوبى للثائرين والثائرات والمجد للشهداء والشكر لله وحده. 

وعدناكم إن مصر كلها ستكون رابعة والنهضة وقد كان ، وعدناكم انه لا استقرار للباطل على دماء الشهداء وقد كان، وعدناكم أننا لن نتنازل ولن نبيع الدم وقد كان ، فلم ننسى ولن ننسى مهما كانت التضحيات . 

إن صوت الشعب واضح في الميادين ، ولازالت الموجة الثورية في مهدها والحراك في الشارع مستمرا ، حتى تحقيق كامل مطالبه مهما طال الوقت، فليستمع من تبقى من العقلاء في أي موقع مسئولية لصوت الشعب الآن . 

بأمر الثورة ، يجب إطلاق سراح البنات والأطفال والمرضي والطلبة فورا كمقدمة لإطلاق سراح كافة المعتقلين. 

بأمر الثورة ، لتتأخر المؤسسة العسكرية للوراء ولتلتزم الثكنات ولتزال كل العقبات التي تمنع العدالة الناجزة عن محاسبة القتلة على كافة المجازر .

والله أكبر.. الشارع لنا .. القصاص مطلبنا .. الحرية هدفنا

التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب

17 شوال 1435 – الخميس 14 أغسطس 2014

 

Facebook Comments