ثمن التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، التقدم الثوري الفعال للثوار الأحرار في الشوارع والميادين الذين خرجوا استجابة لدعوته في مليونية "القصاص مطلبنا" لإحياء الذكرى الأولى لشهداء مذبحة القرن التي ارتكبتها ميليشيات الانقلاب العسكري في فض اعتصامي رابعة والنهضة، وأشاد التحالف بالصمود الأسطوري للأبطال الذين يملأون ربوع مصر رغم إرهاب الانقلاب وغدره الدموي.

وجدد التحالف في بيان صدر عنه منذ قليل، رفضه بقوة وحزم أي دعوى أو مظهر لتسليح الثورة أو العنف المسلح أو تبريرهما، مؤكداً أن أي خروج عن ثوابت الحراك يتحمله قادة الانقلاب الذي وصل رصاص غدرهم العشوائي لبعض الأهالي في بيوتهم ومحالاتهم ما يشعل الغضب وسط شعب حر على حافة الانفجار.

وقال التحالف في بيانه : إن أصوات رصاص الانقلاببين القتلة لازالت تحاول يائسة في إيقاف غضبة الشعب الثائر؛ ولكن الثورة لازالت تواصل زحفها المدروس في كل مكان، وتوسع رقعتها وتنتقل إلى كل الطبقات والفئات، ولازالت المقاومة الشعبية الباسلة تسطر تجربتها، ولازال الثوار قابضين على السلمية كخيار إستراتيجي للحراك، و لازالت مواكب الشهداء تشهد على قمع الانقلاب، لتعيش مصر الآن لحظات فارقة في تاريخها الحديث ويظهر نور الحرية في الأفق داخل النفق المظلم الطويل الذي عاشت فيه مصر منذ عقود طويلة تحت حكم العسكر .

وأضاف تحالف الشرعية :" إننا ونحن ندعو إلي استمرار الحراك الثوري بقوة واتخاذ كافة الخطوات للحفاظ علي الزخم الثوري وتطوير الكفاح الثوري المبدع حتي إسقاط الانقلاب واستعادة الحقوق، نعلنها بقوة : إننا علي يقين أن النصر قادم ولا ريب باذن الله عزوجل، وأن شباب مصر الذي أبهر العالم في ثمانية عشر يوما من السلمية سيعيد إبهاره بحراكه الثوري المبدع المتواصل، وعلى المترددين الذين تأثروا بأكاذيب الإعلام المتصهين أن يعودوا بشجاعة إلى مربع الثورة مرة أخرى فالعودة للحق خير، وعلى من تبقى من العقلاء في مؤسسات الدولة أن يحسموا مواقفهم وأن يسمعوا صوت الشعب الغاضب فلا بقاء لباطل ولا لاستمرار لانقلاب" . 

 

وجاء نص البيان رقم "3" للتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الإنقلاب كالتالي:

 

الموجة الثورية الرابعة – القصاص مطلبنا

إن التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الإنقلاب إذ يثمن التقدم الثوري الفعال ويشيد بالصمود الأسطوري للأبطال الذين يملأون ربوع مصر رغم ارهاب الانقلاب وغدره الدموي ؛ يجدد رفضه بقوة وحزم أي دعوى أو مظهر لتسليح الثورة أو العنف المسلح أو تبريرهما ويؤكد أن أي خروج عن ثوابت الحراك يتحمله قادة الانقلاب الذي وصل رصاص غدرهم العشوائي لبعض الاهالي في بيوتهم ومحالاتهم ما يشعل الغضب وسط شعب حر على حافة الانفجار.

إن أصوات رصاص الانقلاببين القتلة لازالت تحاول يائسة إيقاف غضبة الشعب الثائر؛ ولكن الثورة لازالت تواصل زحفها المدروس في كل مكان ، وتوسع رقعتها وتنتقل إلى كل الطبقات والفئات ، ولازالت المقاومة الشعبية الباسلة تسطر تجربتها ، ولازال الثوار قابضين على السلمية كخيار استراتيجي للحراك، و لازالت مواكب الشهداء تشهد على قمع الانقلاب ، لتعيش مصر الآن لحظات فارقة في تاريخها الحديث ويظهر نور الحرية في الأفق داخل النفق المظلم الطويل الذي عاشت فيه مصر منذ عقود طويلة تحت حكم العسكر .

إننا ونحن ندعو إلي استمرار الحراك الثوري بقوة واتخاذ كافة الخطوات للحفاظ علي الزخم الثوري وتطوير الكفاح الثوري المبدع حتي اسقاط الانقلاب واستعادة الحقوق ، نعلنها بقوة : إننا علي يقين أن النصر قادم ولا ريب باذن الله عزوجل ، وإن شباب مصر الذي أبهر العالم في ثمانية عشر يوما من السلمية سيعيد إبهاره بحراكه الثوري المبدع المتواصل ، وعلى المترددين الذين تأثروا بأكاذيب الإعلام المتصهين أن يعودوا بشجاعة إلى مربع الثورة مرة أخرى فالعودة للحق خير ، وعلى من تبقى من العقلاء في مؤسسات الدولة أن يحسموا مواقفهم وأن يسمعوا صوت الشعب الغاضب فلا بقاء لباطل ولا لاستمرار لانقلاب .

والله أكبر .. الشارع لنا القصاص مطلبنا الحرية هدفنا

 

التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب

الجمعة 18 شوال 1435 – 15 أغسطس 2014

Facebook Comments