نعي التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، الشهيد حامد مشعل، القيادي بحزب الراية، والذي توفي جراء الاهمال الطبي في سجون الانقلاب، مؤكدًا العمل على إسقاط الانقلاب وتحقيق القصاص العادل.

وقال التحالف، في بيان له: إن الشهيد حامد مشعل لقي ربه بعد أن تعنت نظام الانقلاب في الإفراج عنه، رغم إصابته بالسرطان والالتهاب الكبدي؛ ما أدى إلى وفاته بالإهمال الطبي داخل محبسه في سجن العقرب، رغم مطالبات حقوقية عدة بالإفراج عنه”.

وأشار التحالف إلى أن الشهيد كان عضوًا في التحالف ممثلاً عن حزب الراية، وأحد رجال الأعمال الناجحين في مصر رغم حداثة سنه، مشيرًا إلى أن مشعل يعد شاهدًا على طغيان العسكر ونهجهم المستمر في الانتقام من ثورة الخامس والعشرين من يناير، واغتيال رموزها.

وحمل التحالف نظام الانقلاب المسئولية الكاملة عن عدوانه المتواصل على حق الإنسان في الحياة، مؤكدًا أنه لا بديل عن ازاحة هذا الانقلاب الدموي، سوى الإرادة الشعبية التي لا يتطرق إليها ضعف، والتمسك بالثورة ومبادئها، لتحقيق القصاص العادل من كل من طغى وتجبر على شعب مصر.

Facebook Comments