كتب رانيا قناوي:

على طريقة "لو بيت أبوك خرب خد لك منه قالب" كشفت دولة الفساد في عهد قائد الانقلاب العسكري عن فضيحة أخرى؛ وهي قيام القائم بأعمال رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لخدمات نقل الدم الدكتورة منال نور، باستغلال منصبها بارتكاب مخالفات جسيمة في مقدمتها استخراج قرار علاج على نفقة الدولة واستخدامه في عملية تجميل "إزالة شعر" لابنتها طالبة كلية الطب.

وأمر المستشار علي رزق، رئيس هيئة النيابة الإدارية، بفتح تحقيق عاجل فيما نشرته المواقع الإخبارية، عن قضية فساد كبرى بوزارة الصحة، تحت عنوان "إجراء عمليات إزالة الشعر على نفقة الدولة"، لتحديد المسئوليات التأديبية، في ضوء الاختصاص الولائي للنيابة.

وكانت مستندات قد سُربت مؤخرًا إلى العلن عن قيام مسئولة بارزة بوزارة الصحة بإجراء عمليات إزالة شعر جسد ابنتها على نفقة الدولة خلال عدة شهور، وبّينت المستندات أن "نور" ارتكبت عدة مخالفات  خلال الفترة من 2008 إلى يناير 2012، في مقدمتها استخراج قرار علاج علي نفقة الدولة لابنتها على أنه علاج "دوائي"، وتم استخدامه لإزالة الشعر بالليزر، كما حصلت ابنتها علي قرار العلاج في 17 سبتمبر 2008، برقم 20081460933، لكنه تم استخدامه في إزالة شعر بالليزر، وهي عمليات لا تدخل في العلاج على نفقة الدولة.

كما حصلت ابنتها علي قرار ثانٍ للعلاج في 1 ديسمبر 2008، برقم 20081805054، وتم استخدامه أيضا في إزالة شعر بالليزر، وفقاً لما نشرته "الأهرام".

كما كشفت المستندات عن مخالفة أخرى تتمثل في استخدام سلطتها كرئيس قطاع في تعديل شيكات ترد من شركات الأدوية لصالح الشركة المصرية لخدمات نقل الدم؛ حيث تضمن لها نصيب منها، حيث تم تعديل توزيع الشيك المقدم من شركة أدوية لتحصل على 4 آلاف جنيه، بعد أن صدر الشيك الأول للشركة دون أن يكون محدد لها "مليم واحد".

وكان توزيع الشيك قبل التعديل الذي يبلغ قيمته 15 ألف جنيه، كالتالي 12 ألف جنيه تنازل من منال نور للشركة المصرية لخدمات نقل الدم، وألف جنيه لكل من الدكتورة عبير عزت "الباحث المساعد"، والدكتورة نجوى بسيوني "الباحث المساعد"، والدكتورة مروة الشافعي "الباحث المساعد".

يذكر أنه تم اكتشاف حالة فساد لموظف آخر في مجلس الدولة بعد أن تم ضبط 150 مليون جنيه في منزله قيمة تحصيل رشاوى وعمولات، في الوقت الذي يغرق فيه السيسي بقتل المعتقلين في السجون التي يبنيها لحبس كل المعارضين لسياسته التخريبية.

Facebook Comments