رحَّب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين، اليوم الثلاثاء، بقبول عضوية المغرب في الاتحاد الإفريقي.

وأعرب العثيمين، في بيان اطلعت الأناضول على نسخة منه، عن أمله في أن تعزز عودة المغرب إلى أسرة الاتحاد الإفريقي من الصوت والوزن الإفريقيين على المستوى الدولي، ما من شأنه أن ييسر إيجاد حلول للتحديات الخطيرة التي تواجهها القارة.

وهنأ الأمين العام للمنظمة وزير خارجية تشاد موسى فكي محمد، على انتخابه أمس، رئيسا جديدا لمفوضية الاتحاد الإفريقي، وذلك من قبل القمة 28 للاتحاد، المنعقدة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وذكّر "العثيمين" بالتعاون الثنائي القائم بين منظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الإفريقي، وتطلعه للعمل بشكل وثيق مع الرئيس الجديد ومفوضيته، نحو تطوير الشراكة في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك.
 

Facebook Comments