انتقد عامر حسن، رئيس رابطة التعليم المفتوح، سياسة وزارة التعليم العالي في حكومة الانقلاب، تجاه التعليم المفتوح ، واتجاهها لتحويله إلى شهادة مهنية.

وقال عامر، في تصريحات صحفية، “لقد قمنا بعدة خطوات قبل التصعيد ورفع دعوي قضائية ضد الوزارة ، الا أننا فوجئنا بأن الشهادة ستكون مهنية”، مشيرا الي أنه لم يكن أمامهم طريق آخر للحصول على حقوقهم سوي رفع تلك الدعوي، وذلك بعد فشل محاولات مقابلة الوزير وتعليقة علي المذكرة التي تم رفعها له بالقول “المجلس الأعلى ليس ما يطلبه المستمعون”.

وأشار عامر الي أنهم حظوا بدعم من جانب جامعة جنوب الوادي، لافتا الي أنه وبعد قرار المجلس الأعلى للجامعات اتخذت الجامعة قرارا بتسليم الطلاب ملفاتهم مرة أخرى وكذلك الرسوم الدراسية، ولم تسمح بالدراسة على نظام التعليم المدمج الجديد داخل أسوار الجامعة، أما طلاب جامعة الزقازيق فلم يسدد بعضهم الرسوم الدراسية حتى الآن منتظرين حكم القضاء فإذا كان في صالحهم سيسددون أما إذا كان ضدهم فلن يسددوا الرسوم وسيسحبون ملفاتهم.

وعن أسباب رفضهم للنظام الجديد ظ، قال عامر “لأن الشهادة لن تفيد مسيرتنا العلمية بشيء، فالشهادة المهنية لا يمكن التعيين بها في أي وظيفة أو جهة حكومية، ولن يمكننا أن نستكمل دراسات عليا، فتصبح الشهادة ليس لها أي قيمة علمية أو عملية تذكر، كما أن التعليم المفتوح المسلك الوحيد لمن فاتهم قطار العلم”

Facebook Comments