أحمد أبوزيد:

نفى المكتب الإعلامي لـ"الجماعة الإسلامية" مزاعم بوابة "الأهرام" فيما نشرته أمس الأربعاء تحت عنوان "بوابة الأهرام تكشف كواليس فض رابعة والنهضة".

وأكدت "الجماعة الإسلامية" – في بيان صحفي وصل "الحرية والعدالة" نسخة منه – أن ما ورد في التقرير الذي اعتمد على مصادر مجهولة محض كذب لا أساس له من الصحة، وانطوى على تناقضات بالنسبة لموقف الجماعة من الأزمة الراهنة، فتارة يتهم الجماعة الإسلامية وكأنها هي التي أفشلت مفاوضات الصلح قبل فض الاعتصام بين حكومة الانقلاب والإخوان، وهى مفاوضات لا أساس لها من الصحة, وتارة يتحدث عن "بيع" الجماعة الإسلامية للإخوان واتفاقها مع الانقلاب، وفي نفس التقرير يتحدث عن سعي الجماعة لإفشال مفاوضات الصلح المزعومة، وتارة يؤكد على التزام الجماعة الإسلامية بالدعوة للمصالحة!.

واتهمت الجماعة كاتب التقرير باختلاق الوقائع التي لم تحدث أبدا، عندما زعم وجود جلسة حوار ضمت د. طارق الزمر (رئيس حزب البناء والتنمية) ومسئول رفيع في حكومة الانقلاب مع الدكتور بشر والبرادعي، وهو ما لم يحدث مطلقا، مشددة على موقفها الثابت من هذه الأزمة، وهو المعارضة السلمية والبحث الجاد عن حل سياسي عادل للأزمة.

Facebook Comments