بالتزامن مع دعوة المجلس الثوري المصري للتظاهر أمام السفارات بالخارج، بالتوافق مع الحراك الشعبي في مصر ودعماً للأحرار في موجةٍ ثورية تشهدها مصر، دعا الائتلاف الفرنسي للدفاع عن الديمقراطية بمصر إلى مظاهرة يوم الجمعة 25 سبتمبر، في "بلاص تريكاديروا" من الساعه الخامسه إلى الساعة السابعة والنصف.

وجاءت دعوة الائتلاف لجميع المصريين، الجمعة ٢٥ سبتمبر، وفق ما نشرته عبر "فيسبوك" لدعم انتفاضة الشعب المصري في الداخل ضد نظام لا وطني يبيع الأرض و الماء و ثروات مصر وجرائم لا يمكن عدها لكثرتها، وبما أن المصريين في فرنسا هم جزء لا يتجزأ من المصريين في داخل مصر و تسبب النظام الساقط في هجرتهم و ضياع سنين عمرهم وصحتهم في الغربة. واعتبرت الدعوة أن "التجمع والإتحاد فرض لمواجهه نظام لا يعرف غير السلاح والدبابة الموجهه دائما في صدر الشعب المصري".

دعوة الثوري
وفي "بيان" دعا "الثوري المصري" كافة الجاليات والتجمعات المصرية في الخارج إلى التجمع والاحتجاج أمام السفارات والقنصليات المصرية في كل المدن الغربية خلال الأيام القادمة. وقال إن "القيام بفعاليات لدعم انتفاضة الشعب المصري من أجل الحرية والكرامة والحفاظ على ممتلكاته".

وأشار إلى أهمية بإرسال رسائل لأعضاء البرلمانات والحكومات الغربية لحثهم على "ضرورة دعم حقوق الشعب المصري المشروعة، واستخدام علاقاتهم بالمنظمات الدولية للضغط على الحكومة غير الشرعية في مصر لضمان تطبيق معايير حقوق الإنسان وعدم التعرض للمظاهرات السلمية". وقالت رئيسة المجلس الثوري، مها عزام، إنه "يجب على كل مصري في الخارج أن يطالب بإسقاط النظام الديكتاتوري في مصر".
وأشارت إلى أنه في ظل جو الحرية الذي يعيش في ظله الكثير منا يجب أن نعبّر عن تضامننا مع إخوتنا في مصر الذين تحدوا نظام القمع والإرهاب ليعلنوا رفضهم للنظام الفاشي الذي ينتهك حقوق المصريين يوميا.

واعتبرت أنه ورغم حملات الاعتقال والاستنفار الأمني الكبير في الميادين الرئيسية، خرج متظاهرون مصريون أيام الأحد والاثنين والثلاثاء في احتجاجات في بعض المحافظات، لا سيما في القاهرة، والجيزة، والبحيرة، والإسكندرية، وأسوان، والقليوبية، والمنيا، وأسيوط، وسوهاج، والفيوم.

ورأت تقارير أن الاحتجاجات القائمة تشهدها البلاد منذ نحو عام، وأنها امتداد للتظاهرات النادرة التي خرجت في 20 سبتمبر 2019، بعدما توقف الحراك الذي كان يدعو له تحالف دعم الشرعية في مطلع  2018إلا النذر اليسير.

Facebook Comments