كتب يونس حمزاوي ورانيا قناوي:

 

استدعت نيابة أمن الدولة العليا الزميلين جمال سلطان، رئيس تحرير المصريون ومحمود سلطان، رئيس التحرير التنفيذي للجريدة، غدا الثلاثاء 8 أغسطس 2017م؛ وذلك للتحقيق معهما في القضية رقم 803 لسنة 2017 ـ حصر أمن دولة عليا.

 

وتأتي القضية الجديدة بعد الانتهاء من القضية التي كان قد أقامها للزميلين وزير العدل السابق بحكومة الانقلاب ورئيس نادي القضاة أحمد الزند، والتي تم الطعن عليها أمام محكمة النقض حاليا.

 

ويأتي هذا الاستدعاء بعد يوم واحد من وقف طباعة صحيفة "المصريون" على خلفية تقرير حول مفاوضات سرية جارية بين سلطات الاحتلال الصهيوني وسلطات الانقلاب لبيع عدة مناطق بسيناء لحل الأزمة الفلسطينية وتحقيق الأمن للكيان الصهيوني.

 

وكانت سلطات الانقلاب قد حجبت موقع المصريون مع أكثر من 130 موقعا خبريا  على خلفية التضييق المتصاعد على وسائل الإعلام وفق خطة تنفذها الأجهزة الأمنية لإخصاء كل وسائل الإعلام تعزيز للصوت الواحد المعبر عن سلطات 30 يونيو النظام العسكري الفاشي.

 

وكشفت مصادر من داخل الجريدة أن حالة من الاستياء تسيطر على مقر الجريدة بشارع شامبليون، الذي يقع على بعد أمتار من نقابة الصحفيين التي لم تحرك ساكنا في حماية الصحيفة ومحرريها منذ أن تم حجب الصحيفة. 

 

وأضافت المصادر أن إدارة"المصريون" اضطرت إلى تسريح عدد كبير من المحررين، وتخفيض رواتب الباقين، عقب قرار الحجب، فيما يتم التفكير في وقف الجريدة تماما بسبب التعنت الذي يتم التعامل بع مع الصحف التي لا تسبح بحمد السيسي أو تمجد قراراته، وعقب التصعيد الذي يتم مع"المصريون باستدعاء رئيس مجلس إدارتها ورئيس التحرير للتحقيق بنيابة أمن الدولة العليا. 

 

Facebook Comments