سطّر ثوار وأحرار وحرائر الوطن ملحمة بطولية جديدة فى وجه آلة القمع العسكرية، مع تدشين فعاليات أسبوع "الثورة لن تركع"، وأنطلقوا فى فعاليات متنوعة ما بين الوقفات والمسيرات والسلاسل البشرية بختلف مدن وميادين محافظات الجمهورية في مشهد ثوري مهيب، للمطالبة برحيل الحكم العسكري الفاشل وإسقاط الانقلاب الدموي واستعادة الحقوق المغتصبة.

 

واكتسي نهار الجمعة، بجموع من البشر تتحرك فى موجات متتابعة فى فعاليات حاشدة تحدت غاز وخرطوش الانقلاب واعتداءات البلطجية، حيث شهدت القاهرة –العاصمة- مسيرات ضخمة انطلقت من المعادي، والمقطم وحلوان، وحدائق حلوان، ومدنية نصر، والقاهرة الجديدة، وعين شمس، والمرج، والمقطم، وعزبة النخل، فضلا عن 3 مسيرات من المطرية تصدت لهجمات العسكر.

 

وانتفض ثوار الجيزة، عقب صلاة الجمعة، بأكثر من 12 تظاهرة حاشدة جابت شوراع المحافظة،

من منطقة المهندسين، وكرداسة، وبنى مجدول، وبرقاش، والصف، و6 أكتوبر، والطالبية، والعياط، وامبابة، وناهيا، والمنصورية.

 

وشهدت بني سويف 3 فعاليات حاشدة، حيث انطلقت مسيرتان من قريتي ميدوم وأشمنت، كما نظم أهالي قرية مناشي أبو صير سلسلة بشرية ضد أحكام الإعدام، فيما تواصل حصار قرية الميمون من قبل مليشيات العسكر، وشارك أهالى القليوبية فى عدة تظاهرات انطلقت عقب صلاة الجمعة، من منطقة الخصوص، والعرب.

 

وواصل ثوار الإسكندرية حراكهم الثورى الرافض لحكم العسكر، بمسيرات حاشدة، من الحضرة الجديدة والعجمى وترعة الرمل والسيوف وأبو قير والعامرية، وانتفض ثوار بكفر الشيخ، بعدة فعاليات من قرية السباعة ببلطيم، ودسوق، وضواحى المحافظة، كما شهدت محافظة بورسعيد فعاليات ثورية منددة بالانقلاب الفاشي.

 

ونظم ثوار الشرقية، العديد من الفعاليات فى مدن وقرى أولاد صقر وكفر صقر وههيا والحسينية وفاقوس والنكارية بالزقازيق، تنوعت بين المسيرات والسلاسل والوقفات، كما واصل ثوار منوف ومدينة السادات بالمنوفية، وأجا ونبروه بالدقهلية، والإسماعيلية، والزرقا والبصارطة  بدمياط والسنطة بالغربية وإسنا بالأقصر، وقنا، وغيرها من مدن ومراكز المحافظات بالجمهورية فعالياتهم المناهضة لحكم العسكر والمطالبة بعودة الشرعية

 

وردد المشاركون الهتافات والشعارات المناهضة لحكم العسكر وجرائم سلطات الانقلاب، وسط تفاعل ومشاركة واسعة، رافعين صور لشهداء والمعتقلين وأعلام مصر وصور الرئيس الشرعي للبلاد الدكتور محمد مرسي وشارات رابعة العدوية، ولافتات تندد بتردي أحوال البلاد.

 

وطالب الثوار بوقف نزيف الانتهاكات بحق شرفاء وأحرار وحرائر الوطن، وتطهير المؤسسات والانتصار للحرية والكرامة الإنسانية، والإفراج عن المعتقلين والقصاص لدماء الشهداء.

 

وأكد المشاركون فى فعاليات "الثورة لن تركع" تواصل النضال والحراك الثوري السلمي، حتى تعود الحقوق المغتصبة، ومكتسبات ثورة 25 يناير التي انقلب عليها قادة الانقلاب العسكري الدموي.

 

شاهد الحراك الثوري

 

المهندسين

كرداسة

بنى مجدول

برقاش

Facebook Comments