أدانت وزارة الخارجية التركية اتفاقية ما يسمى "ترسيم الحدود  البحرية" الموقعة بين مصر واليونان واعتبرتها باطلة بالنسبة لتركيا.

وأكدت الوزارة في بيان لها أنها لن تسمح بأنشطة في منطقة الصلاحيات البحرية بين مصر واليونان، ووقالت وزارة الخارجية التركية سندافع بحزم عن حدودنا. إن المنطقة المحددة ضمن الاتفاق المصري اليوناني تقع في الجرف القاري التركي.

ووقعت اليونان ومصر اليوم الخميس اتفاقية بشأن مناطقهما الاقتصادية الخالصة، وفقا لما ذكره وزير الخارجية المصري سامح شكري. وقال وزير الخارجية في حكومة الانقلاب سامح شكري، في حفل التوقيع في القاهرة مع وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، إنه بتوقيع الاتفاقية ستكون هناك منطقة اقتصادية خالصة، بين البلدين المتوسطيين.

وتم توقيع الاتفاقية فى الوقت الذى تواصل فيه دول البحر المتوسط التصدى للغارات المستمرة من جانب تركيا على المنطقة الاقتصادية الخالصة فى قبرص وعدد من الجزر اليونانية، ويسود توتر واسع النطاق فى المنطقة حيث أرسلت تركيا مرارا سفن التنقيب عن البترول والغاز إلى البحار فوق الجرفين القاريين لليونان وقبرص خلال العام الماضي.

وفي نوفمبر من العام الماضي، وقعت تركيا اتفاقاً مع الحكومة الليبية المعترف بها دوليا يؤكد أن جزءاً كبيراً من شرق البحر الأبيض المتوسط هو منطقتها البحرية المشتركة، بما في ذلك منطقة تقع قبالة الشواطئ الجنوبية لجزيرة كريت.

وقد تعرضت الاتفاقية الثنائية لانتقادات شديدة من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومصر وروسيا، فضلاً عن الانقلابي خليفة حفتر.

وكان وزير الخارجية بحكومة الانقلاب قد اجتمع مع نظيره اليوناني في العاصمة القاهرة اليوم الخميس لمناقشة اتفاقية ثنائية حول "ترسيم حدود الولايات البحرية" المتوقع توقيعها قريبا.

وقد عقد الاجتماع الفني الثاني عشر بين كبار الدبلوماسيين في الدولتين بشأن الولايات البحرية في القاهرة في يونيو، واتفق الطرفان على مواصلة المفاوضات لاتفاقية.

Facebook Comments