بعد تصدر هاشتاجات "السيسي قتل الرئيس" و"اغتيال الرئيس مرسي"، و"الرئيس الشهيد"، طوال الأيام الماضية منذ استشهاد الرئيس محمد مرسى، تصدر اليوم هاشتاج #الخاين_قتل_الرئيس، ليؤكد أن جريمة المنقلب ليست فقط في قتله للرئيس مرسي بل في تقديم تلك الجريمة النكراء في حق الشعب خدمة للعدو الصهيوني، كشف ذلك سماح الانقلاب للصحفي الصهيوني بتصوير المقبرة التي دُفن بها الرئيس المغدور من قيادة جيش الانقلاب.

وتضمن الهاشتاج دعوة النشطاء إلى تلبية نداء جماعة الإخوان المسلمين جميع الشعوب العربية والإسلامية، إلى المشاركة في صلاة الغائب على الشهيد البطل الرئيس محمد مرسي، غدا الجمعة. فضلا عن مناشدة الأحرار في كل بقاع العالم تنظيم مظاهرات في كل ميادين العالم وأمام السفارات المصرية، ضد سلطات الانقلاب العسكري الفاشي.

وقالت "شِـيـري": "الرئيس مرسي في قبره مظلوما.. ومبارك في قصره منعمًا.. والسيسي يستعد لافتتاح بطولة كروية.. المستشار أحمد سليمان في حبسه الانفرادي والزند في قصره المشيد.. شرفاء القضاة عزلوا عن القضاء.. وشيرين فهمي يجلس على المنصة ليقضي بين الناس ظلما وعدوانا ثم يعود لقصره لينعم بزخارف الدنيا".

وكتبت "إيمان محمد": قتلوك يا من كنت بالحق تجهر.. ولا تهاب الموت"، مع صورة للرئيس مرسي وهو يشدد على أن تنتج مصر غذاءها ودواءها وسلاحها في وسط حقل القمح.

وكتب "أبو كرتونة": "إن الله لا يحب كل خوان كفور"، إلى جوار صورة للسيسي وهو محمر العينين أمامه حبل الإعدام مع "الكاب العسكري"، وهي رسالة بكمّ الإعدامات التي نفذها بحق الرئيس الشرعي وأنصاره.

وقالت "رحيق الجنة": "قتلوه بدم بارد" تعليقًا على طلب الرئيس العلاج والفحص الطبي الشامل على نفقته الشخصية بعد انعدام العلاج المقدم له.

وعبرت "نجلاء أحمد" عن تأييدها لما كتبه الناشط "أبو أسماء" بدعاء على القاضي: "اللهم انتقم من قاضى الزور هذا.. اللهم كما منع الكلام عن عبدك محمد مرسي فاقطع لسانه وشل أركانه وصم أذنيه وأعمي بصره.. واجعل الموت أول أمانيه وآخر قضائك فيه".

وتعليقا على منشور للدكتور نائل الشافعي يستغرب السماح بتغطية المراسل الصهيوني لمقبرة الرئيس وحالة "الهدوء" المزعوم قالت "ابتهال": "مين الخاين والعميل؟".

Facebook Comments