فلذات أكبادنا يموتون بسبب إهمال شبه دولة الانقلاب العسكري، هذا ما أكدته الأخبار المؤلمة والمؤسفة عن وفاة طالب داخل أحد الفصول بمدرسة خاصة بالقناطر الخيرية؛ بسبب الإهمال الذى تعرض له مما أدى إلى وفاته.

كان ولي أمر طالب بإحدى المدارس الخاصة بالقناطر الخيرية بالقليوبية، قد حرر محضرًا يتهم فيه المدرسة بالإهمال في إسعاف ابنه (طارق محمد) بالصف الثالث الإعدادي، إثر إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية، مما أدى لوفاته داخل فصله بالمدرسة أثناء حصة دراسية.

دهسًا بالأقدام

وقبل عام، شهد اليوم الأول من العام الدراسي بمصر واقعة أليمة بوفاة تلميذ بالصف الثالث الابتدائي دهسًا بالأقدام، خلال التدافع أثناء دخول التلاميذ، وفق ما ذكرته الصحافة المحلية.

ففي أثناء دخول التلاميذ في اليوم الأول للعام الدراسي في مدرسة الزهراء الابتدائية بمحافظة الدقهلية، توفي تلميذ دهسًا بأقدام زملائه أثناء التدافع على سلم المدرسة خلال محاولة التسابق على دخول الفصول.

ثعبان في معمل العلوم

وسادت حالة من الذعر في صفوف الطلاب والمعلمين في مدرسة أحمد عبد الرؤوف عثمان الإعدادية، في قرية نزلة عمارة التابعة لإدارة سوهاج التعليمية، عقب عثور القائمين على المدرسة على ثعبان “دفينة” ينتمي لواحدة من الفصائل الأكثر شراسة وخطورة، داخل معمل العلوم في الطابق الثاني بالمدرسة، فأغلق القائمون في المدرسة المعمل وأخلوا الطابق تماما.

وأكد شهود عيان في المدرسة، أنه عند فتح العاملين باب المعمل الخاص بالمدرسة شاهدوا “ثعبان الدفينة”، الأمر الذي خلق حالة من الذعر، فأخطرت الإدارة الوحدة البيطرية، والتي أفادت بعدم توافر مبيدات لقتل هذا الثعبان، وليس لديها الخبرة الكافية للتعامل معه.

وفاة طالبة بلجنة الامتحان

وتتوالى الكوارث، حيث توفيت الطالبة ميادة محمد الداخلى بالفرقة الثالثة بقسم اللغات الشرقية بالكلية، داخل لجنة الامتحان للفصل الدراسى الأول.

وجاء فى التقرير، “تم إبلاغ العيادة بأن الطالبة فى حالة إغماء واشتباه صرع، وعند الانتقال للمدرج رقم 205، وُجدت الطالبة فى حالة إغماء كامل، وبمحاولة إسعافها بعمل تنفس صناعى وإنعاش القلب، وبالكشف المبدئي لم يوجد نبض أو تنفس”.

منظومة فاشلة

من جانبه كشف المركز المصري للدراسات الاقتصادية، عن أن “المنظومة التعليمية في مصر تعاني من مشاكل عديدة، وعلى رأسها ارتفاع كثافة الطلاب في الفصول، فوفقا لإحصاءات وزارة التربية والتعليم، يبلغ متوسط كثافة الفصل في المرحلة الابتدائية في المدارس الحكومية 48.3 طالب، ويرتفع هذا المتوسط في القاهرة ليبلغ 53 طالبا، وفي الإسكندرية إلى 57.5 طالب، ويصل متوسط كثافة الفصل في الجيزة إلى 64.3 طالب، علاوة على تدهور رواتب المعلمين وضعف التدريب والمناهج الدراسية التي تعتمد على الحفظ وتهالك مباني المدارس”.

غباء العسكر

غباء الانقلاب لم يتوقف، حيث سقطت طفلة في الصف الثاني الثانوي من الدور الرابع بمسكنها بمدينة مرسى مطروح، جراء إصرار مديرة المدرسة والأخصائية الاجتماعية على استدعاء ولي أمرها، بعد أن تم ضبط تليفون محمول بحوزتها أثناء اليوم الدراسي، دون أن يلتفتوا إلى توسلات التلميذة.

واتصلت الطالبة بخالتها، لكن مديرة المدرسة أصرت على استدعاء والدها، وعندما ذهبت التلميذة إلى منزلها سقطت من الدور الرابع مما أدى إلى وفاتها في الحال.

بلا هوية

الباحث فى المجال التعليمي، مصعب الدفترى، يقول إن المدارس سواء كانت الحكومية أو الخاصة، لا تؤدى دورها المنوط بها تجاه الطلاب والمدرسين على حد سواء.

وأكد “الدفتري” أن نماذج القتل العمد قد تؤدى لوفاة طلاب مصر على مدار السنوات القادمة على مراحل، معتبرًا أن المدرسة باتت بلا هوية أو علوم أو ثقافة أو رعاية صحية للتلاميذ.

طالبة المنيا

وزاد الأمر، حيث توفيت طالبة من إحدى قرى أبو قرقاص أثناء تواجدها بملعب المدرسة. حيث كانت تقف الطالبة بجوار زميلاتها بملعب المدرسة، وسقطت على الأرض، وطلبت إدارة المدرسة سيارة إسعاف لنقل الطالبة إلى مستشفى “الفكرية”.

سحائي الإسكندرية

ومن أبرز الكوارث التى سيطرت عليها حالة من الفزع على أولياء أمور مدارس الإسكندرية، بعد ظهور أول حالة وفاة موت لطالبة بمدرسة صقر للغات، ضمن المشتبه بهم في الإصابة بفيروس الالتهاب السحائي.

صعقًا بعمود الكهرباء

كما لقيت طالبة بالصف الأول الإعدادي بالمدرسة الإعدادية بنات بمدينة المنشاة بسوهاج، مصرعها بعد صعقها من عمود إنارة عارٍ أثناء لهوها داخل حوش المدرسة.

سقوط ببالوعة المجاري

كما لقى تلميذ بالصف الأول الابتدائى بمدرسة بنوفر الابتدائية لإدارة كفر الزيات التعليمية، مصرعه عندما سقط داخل بلاعة مفتوحة خلف إحدى مباني المدرسة.

Facebook Comments