Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:”Table Normal”; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

أحمد نبيوة

أكد المحامي محمد الدماطي، عضو هيئة الدفاع في قضية "أحداث الاتحادية"، بطلان تدخل عدلي منصور، المعين من سلطة الانقلاب، في شئون القضاء، مشيرا إلى أنه فوجئ بمنصور يناشد محكمة الاستئناف بتخصيص 9 دوائر للفصل في قضايا ما يسمى بـ"الإرهاب"، وهو ما يعد تدخلا واضحًا من السلطة التنفيذية في شأن قضائي بحت.

وأضاف الدماطي- خلال اتصال هاتفي لبرنامج مصر الليلة على الجزيرة مباشر مصر- أنه طالب بضم خطاب عدلي منصور المعين من قبل الجيش للقضية، مشيرا إلى أنه طالب بالدفع به لتدخله في شئون القضاء، حيث إنه لم يكتف بمناشدة المحكمة، ولكنه تدخل بقوله: "إنه يتعين أن تكون هناك سرعة للانتهاء من المحاكمات بأية وسيلة من الوسائل".

وأوضح أن الدكتور محمد سليم العوا قام بمقابلة الرئيس محمد مرسي قبل انعقاد الجلسة؛ للدفع بعدم اختصاص المحكمة، لافتا إلى أنه أبلغ القاضي باستحالة الاستمرار في المحاكمة دون السماح للرئيس بالحديث، مشيرا إلى أن المحكمة اكتفت بفض 13 حرزا من إجمالي 38 حرزا من القضية.

وذكر الدماطي أن الرئيس محمد مرسي لا يعترف بالمحاكمة ولا هيئة المحكمة، وأن موقفه يختلف عن موقف المتهمين الآخرين، وأن الدكتور العوا قام بالدفع بعدم اختصاص المحكمة فقط، ولن تعترف الهيئة بالقضاة ولا بالمحكمة.

وشدد على أن المحكمة ندبت لجنة من التلفزيون للاطلاع على الأحراز، وأن كل الأحراز لم تعتمد على أي مقاطع صحيحة، ولكن كلها من الصحف والتلفزيون، مشيرا إلى أن 8 من بين من قتلوا في الاتحادية من جماعة الإخوان ولم يتم ضمهم للقضية، لذلك طالبنا المحكمة بضمهم، وكذلك بوضع محمد البرادعي وحمدين صباحي وسامح عاشور في القضية؛ لكونهم المحرضين الأساسيين التابعين لجبهة الإنقاذ في هذه القضية.

 

Facebook Comments