احتلّ الرئيس محمد مرسي صدارة "تريند" موقع "تويتر" مجددا، منذ صباح اليوم، وذلك رغم استشهاده فى 17 يونيو 2019.

وتضرع مغردون عبر الهاشتاج بالدعاء للرئيس الشهيد بالرحمة والمغفرة، معدّدين الإيجابيات التي شهدها المصريون خلال السنة التي تولى فيها الرئاسة قبل أن يتقلب عليه العسكر. وعلى رأس تلك الإيجابيات الحرية، وانخفاض الأسعار، والسعي لامتلاك السلاح والدواء والغذاء. 

وغردت خديجة: بَكاكَ القَلبُ مُرسي.. إهداء إلى #الرئيس_الشهيد محمد مرسي.. نسألكم الدعاء في العشر الأواخر من رمضان".

واحد من الناس

وتذكره "محمد عمر" فقال: "من زمن فات.. الرئيس الراحل محمد مرسي أثناء حضوره شراء القمح من المزارعين وتقاضيهم ثمنه في مثل هذا اليوم عام 2013."

وفى موسم حصاد القمح غرد "تيتو" ناشرًا صورة الشهيد: "لو عرضت الصورة دي على حد ميعرفش الرئيس مرسي وقولتله طلع الرئيس من الصورة ممكن مكنش هيعرفه؛ لأنه كان واحد من الناس ببساطته وابتسامته الدائمة".

"أعجوبة الزمان" نشر حديثًا سابقًا للشهيد وكتب يقول: "الله يرحمك يا ريس.. #الرئيس_الشهيد_محمد_مرسى".

وعلّقت زينب: "إطلاله مشرقة للرئيس الشهيد كل أسبوع، ما الذى بينك وبين الله يا دكتور مرسى؟".

عمر عبد العزيز قال: "ما أحد يقدر ينكر إنه أفضل رئيس في تاريخ مصر الفاسد من حكام العسكر.. عمرنا منشتري بأسعار زي أسعاره.. عمرك مكنت تقدر تقول رأيك وتبات في بيتك تاني يوم.. الله يرحمك يا رئيسنا (الدكتور محمد مرسي) #مرسي.

شهيد مصر

واستشهد الرئيس محمد مرسي فى 19 يونيو 2019 إثر غيابه عن الوعي خلال حضوره جلسة محاكمة في هزلية تخابر، تحدث أمام المحكمة لمدة 20 دقيقة، وانفعل ثم أغشي عليه، ورفضت هيئة المحكمة نقله للعلاج حيث توفي عن عمر ناهز 68 عامًا.

ويعد مرسي، الذي تولى الرئاسة في عام 2012 بعد أكثر من عام على الثورة التي أطاحت بحسني مبارك، أول رئيس انتخب ديمقراطيا في مصر. وانقلب عليه الجيش في الثالث من يوليو 2013، وكان الانقلاب بوابة لمجازر عديدة ضد المصريين الذين رفضوا انقلاب العسكر على الديمقراطية.

ونشر مغرد صورة زوجة الرئيس الشهيد، وكتب: "المُحتسبة الصابرة.. السيدة الفاضلة أم المصريين الأحرار وسيدة مصر الأولى.. حرم #الرئيس_الشهيد_محمد_مرسى رئيس مصر الشرعى.. تحية حُب وتقدير واحترام من إخوانك وأخواتك وأبنائك الأحرار والحرائر من جميع أنحاء العالم.. متعك الله بالصحة والعافية ولكم الله وكفى به وكيلا".

فرق كبير

"خلود" قارنت بين الشهيد والمنقلب، فقالت: "أولاد الرئيس مرسي كانوا ناس عادية من عامة الشعب. يا ريت تشوفوا الفرق ما بين محمود السيسي ومصطفى وآية.. وما بين أولاد مرسي الله يرحمه".

ونختتم بتغريدة من د. علي القرة داغي، قال فيها: "في هذه الليالي المباركة.. لا تنسوا الدعاء لشهيد الحرية محمد مرسي.. أسأل الله عز وجل أن يرحمه برحمته.. وأن يأخذ ثأره ممن ظلمه.. عاجلا غير آجل يا رب العالمين".

Facebook Comments