كتب أحمد علي:

أجلت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، الجلسة السادسة والعشرين بمحاكمة 67 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية بالقضية الهزلية بزعم اغتيال نائب عام الانقلاب السابق هشام بركات، إلى جلسة غدٍ الأحد لاستكمال المرافعة.

ودفع المحامي منتصر الزيات فى مرافعته بهزلية مقتل هشام بركات خلال جلسة اليوم أمام محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، ببطلان اعترافات المعتقلين، مؤكدا أنها جاءت وليدة الإكراه والاحتجاز الباطل.

وقال الزيات إن سيناريو وأرواق القضية والتحقيقات لو تم إنتاجها لخرج منها مسلسل يضاهي "حريم السلطان"، وطالب في بداية الجلسة استكمال التحقيقات فى الواقعة، وتوجيه الاتهام إلى ضباط الأمن الوطني الذين باشروا التحقيقات مع المعتقلين، مشيرا إلى أن القضية لا يوجد فيها دليل واحد سوى اعترافات المعتقلين التي تمت تحت التهديد والتعذيب.

وذكر الزيات خلال المرافعة أنه من العار أن تضيع النيابة العامة دم "بركات" وتقدم أبرياء إلى المحاكمة، لا دليل عليهم سوء الاعترافات التى جاءت وليدة الإكراه والاحتجاز الباطل.

وعقب الزيات قائلا "أحذر من يقول أننا أمام محاكمة في ظروف استثنائية، وأن 25 يناير ثورة ضد الظلم والاستبداد وأن نظام المخلوع حسني مبارك خرج من السجون واحد تلو الآخر، وكانوا منعمين في السجون بينما المعتقلين يعانون أشد المعاناة بحجة الظروف الاستثنائية التي أحذر منها".

وتضم القضية الهزلية 67 من مناهضى الانقلاب من عدة محافظات تعرضوا للاعتقال التعسفى والاختفاء القسرى لمدد متفاوتة تعرضوا خلالها لعمليات تعذيب ممنهج.

Facebook Comments