أوقفت السلطة الفلسطينية صرف رواتب عدد كبير من أسر الشهداء المحسوبين على حركتي حماس والجهاد الإسلامي، ضمن خطوات جديدة اتخذت ضد قطاع غزة.

وقال عضو تجمع أهالي الشهداء، معاذ الجعبري، في تصريحات لـ”شبكة قدس”: إن السلطة قطعت رواتب عدد من عوائل الشهداء، خاصة المحسوبين على حركة حماس، كزوجة الشهيد أحمد ياسين، وعبد العزيز الرنتيسي، وقائد كتائب القسام السابق أحمد الجعبري، وإسماعيل أبو شنب، وإبراهيم المقادمة.

وأضاف الجعبري أنه سيتم حصر أعداد المحسوبين على حركة حماس، التي قامت السلطة الفلسطينية بقطع رواتبهم الشهر الحالي، مضيفًا أن “هناك تواصلًا مع حركة الجهاد الإسلامي لمعرفة الشهداء الذين قطعت السلطة رواتب عوائلهم لحصر القائمة والأسماء”.

كان تجمع عوائل الشهداء قد أصدر، اليوم الخميس، بيانًا صحفيًا قال فيه: “إن ما اقترفته سلطة التنسيق الأمني بزعامة عباس من تطاول على القامات والرموز الوطنية الوحدوية، يعد تجاوزًا لكافة القيم الوطنية والنضالية والثوابت الفلسطينية، وهي طعنة غدر في ظهر الثورة الفلسطينية”.

وأضاف البيان: “قامت بقطع رواتب الآلاف من عوائل الشهداء الأكرم منا جميعًا، وعلى رأسهم قامات وطنية كبرى من قيادات الحركة الوطنية الفلسطينية وكافة ألوانها”، متابعا: “هذا السلوك الأرعن في وقت يتباهى فيه عباس بحماية الشباب الإسرائيلي، ويطلق عنان عدوانه على عوائل الشهداء الذين ضحوا بدمائهم في سبيل الوطن، متوازيًا مع تصريحات العدو التي تتفاخر بقتل الفلسطينيين ضمن سياسة برامجها الانتخابية”.

Facebook Comments