عبر ناشطون ورواد مواقع التواصل الاجتماعى عن دهشتهم من زعم المنقلب عبد الفتاح السيسى بأنه لا توجد أزمة ، وإن مصر والسودان وأثيوبيا دولة واحدة، لافتين إلى أنه فعلا لا توجد أزمة في السد ولا في تيران وصنافير أو حقول الغاز أو الأسعار أو ارتفاع سعر الدولار أو ارتفاع نسبو الديون بشكل غير مسبوق.

وعلق خالد روبي قائلا: تصريحات كارثية وستشجع إثيوبيا والسودان على المضي في سياستهم المتعنتة ضد مصر خاصة انه قال في المؤتمر الصحفي انه مفيش أزمة في سد النهضة اصلا.

أما سامح رمضان فكتب ساخرا: فعلا مفيش أزمة ولا اي شئ ممكن نستحمل أضرار سد النهضة وممكن نستغني عن تيران وصنافير وعن حقول الغاز وممكن نستهبل ونعمل من بنها”.

وتساءل الكاتب الصحفى انور الهوارى عبر صفحته: السيسي: لاتوجد أزمة ، مصر والسودان وأثيوبيا دولة واحدة !. (هل هذا كلام عقلاني ، أو طبيعي، أو يعبر عن أي حاجة مفهومة)؟

وأضاف الصجفى علاء البحار: السيسي: لا وجود لأزمة سد النهضة!..هو في الحقيقة لا وجود لمصر أصلا في عهد هذا الخائن.

فى حين قال حساب رضا أبوعرب: “الرجل دا مطلوب الحجر عليه”، وأضاف أسامة محمد: نفصل عن الواقع، مش طبيعى ابدا، يتعامل مع الخارج بالخنوع الشديد ومع الداخل بمنتهى العنف والقسوة”.

وتبعه أحمد مجدي قائلا: “يا جدعان دا مش هيخلى في مصر ولا اخضر ولا يابس”، فيما كتب Nagy Talat : واضح إنه فاكر الدول دى بتاكل من الأونطة، وواضح أن السيسى صدق نفسه إنه طبيب الفلاسفة، والدول بتسمع كلامه ﻻبد من إرسال بلحة للعباسية علشان جلسات الكهربا هى اللى بتظبط دماغه شويه ﻻنه عنده شعره ساعه تروح وساعة تيجى”.

Kada Kada Kada سخر قائلا: ضحكو عليك مرة تانية.. حضورك القمة وفي نفس الوقت تقول مافيش أزمة بين السودان وإتيوبيا و مصر هو بالنسبة لإتيوبيا نجاح القمة، والتانية اعتراف بالسد النهضة تحيا مصر × 3.

كان قائد الانقلاب قال إن مصر والسودان وإثيوبيا دولة واحدة وليس ٣ دول. وأضاف في ختام القمة الثلاثية التي جمعته مع الرئيس السوداني عمر البشير ورئيس وزراء إثيوبيا هايلي مريام ديسالين: “هناك قادة مسؤولون اجتمعوا واتفقوا ومفيش أي ضرر علي أي طرف”.

ووجه السيسي حديثه للشعب المصري والإثيوبي والسوداني “كونوا مطمئنين تماما.. لا يوجد أزمة.. وكلنا واحد.. ولا ضرر على أي طرف”.فى حين ردد البشير وديساليني، مبروك.. مبروك.

Facebook Comments