رانيا قناوي
كشف الدكتور حافظ غانم، نائب رئيس البنك الدولي لشئون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عن أن سلطات الانقلاب في مصر ستتسلم الشريحة الثالثة من قرض البنك الدولي، ديسمبر المقبل.

وقال غانم- خلال لقائه الوفد الإعلامي المرافق لبعثة طرق الأبواب، التي تنظمها غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة برئاسة أنيس أكليمندوس، اليوم الخميس- "إن استراتيجية البنك مع مصر تقوم على قاعدتين أساسيتين، هما زيادة الاستثمارات لتوفير فرص عمل، وتحسين شبكة الأمان الاجتماعي ومستوى معيشة الطبقات الأكثر فقرًا، وأنه تم ترجمة تلك الاستراتيجية على أرض الواقع في عدد كبير من المشروعات الخدمية.

وأكد أن الحديث عن الحماية والعدالة الاجتماعية يتطلب توفير الرعاية الصحية الجيدة للمواطنين، مشيرًا إلى أن هناك برنامجًا للرعاية الصحية بين البنك والحكومة، يبلغ تكلفته 75 مليون دولار، فضًلا عن برامج للاهتمام بالتعليم وتحسين جودته، وتطوير المنظومة التعليمية.
وفيما يتعلق بملف الأجور، قال غانم: إن ارتفاع الأجور يجب أن يرتبط بزيادة الإنتاجية؛ نظرًا لأن أى زيادة فى الأجور دون زيادة فى الإنتاجية ستعني ارتفاع التضخم وارتفاع عجز الموازنة.

Facebook Comments