رغم محاولات تشويه ثورة يناير 2011 ووصمها بالأمريكية وأنها كانت مؤامرة في وقت من الأوقات، إلا أنها استمرت ثورة مصرية خالصة حتى يومنا هذا، وبقيت مطالبها وأحلامها في يقين الشعب المصري حتى اليوم، مؤكدا أنها ثورة شعب.

ورغم محاولات السيسي وأجهزته الإعلامية والأمنية تشويهها بوصمها بأوصاف عدة، ما بين صناعة الإسلام السياسي كما فعل السيسي بالأمس في أمريكا، أو بأنها مغامرة مقاول يريد الشهرة.. وغيرها من الأوصاف، إلا أنها تبقى ثورة شعب تستكمل مسارها في تحرير المصريين من الاستبداد والفساد.

وحاول السيسي استعداء الغرب على ثورة المصريين، طالبا الدعم الأمريكي والغربي لموقفه واستبداده. وقال السيسي، أمس، على هامش لقائه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حينما سئل عن التظاهرات المشتعلة في مصر: "وراءها الإسلام السياسي".

بينما قدم ترامب دعما للسيسي، قائلا إن الولايات المتحدة ومصر تجمعهما علاقة جيدة طويلة الأمد.

وقال ترامب للسيسي لدى لقائهما على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك: "الجميع لديه مظاهرات.. لا لست قلقا بشأنها. مصر لديها زعيم عظيم".

وكان ترامب قد وصف السيسي بـ"الديكتاتور المفضل" في لقاء جمعهما على هامش قمة مجموعة السبع في نهاية أغسطس الماضي.

وبحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، فقد كان ترامب واقفا بانتظار اجتماع مع السيسي، لينادي "أين ديكتاتوري المفضل؟" بصوت عالٍ، وهو ينظر إلى تجمع صغير من المسئولين الأمريكيين والمصريين.

ونقلت الصحيفة عن شهود قولهم إنهم يعتقدون أن ترامب أدلى بهذا التعليق مازحاً، لكنهم قالوا إن سؤاله قوبل بصمت مذهل. وأوضحت الصحيفة أنه لا يمكن تحديد ما إذا كان السيسي حاضراً أو كان قد سمع الملاحظة.

وجاءت تصريحات ترامب متوافقة مع مواقفه الداعمة للديكتاتوريات في أنحاء العالم، سواء بدعم قمع محمد بن سلمان بالسعودية ومحمد بن زايد بالإمارات، على حساب الشعوب العربية التي تنفجر بين حين وآخر.

ويمثل الدعم الأمريكي للسيسي، حسب مراقبين، تحفيزا لثورة الشعب المصري التي لم يحركها إلا الفقر والقهر والاستبداد والفساد الملياري الذي يمارسه السيسي ونظامه.

وتعبر كلمات السيسي عن ضعفه في مواجهة الاتهامات التي كالها له الفنان محمد علي، ووثقتها الدوائر الجغرافية وسكت إعلامه عن توضيح مواقف السيسي، مكتفيا بالاتهامات والتكذيب، وهو ما يعبر عن ضعف موقف السيسي.

ويعبر موقف السيسي وترامب من التظاهرات في مصر عن خيانة عظمى من السيسي الذي يستعدي الغرب على شعبه الذي يتظاهر، في ظل بعد كبير لقوى الإسلاميين عن المشهد؛ نظرا لما لاقوه من قمع شتت قوتهم بين السجون والمنافي والمطاردات الأمنية، في وقت بالغ الصعوبة.

ولعل ما قاله السيسي وترامب عن تظاهرات الجمعة الماضية يمثل أكبر دعم لتظاهرات الجمعة المقبلة، التي من المتوقع أن تكون أشد وطاة وقوة من سابقتها، في ظل إنكار نظام السيسي لإرادة الشعب المصري ومطالبتهم له بالرحيل.

Facebook Comments