كشفت مصادر مصرية وليبية أن عبد الفتاح السيسي أمر فرقة عسكرية مصرية من قوات الصاعقة، وطائرة من نوع “رافال” الفرنسية، بالتوجه شرق ليبيا لدعم سعي جيش اللواء السابق خليفه حفتر احتلال العاصمة طرابلس.

وتزامن هذا مع ذلك Consortium News أن “تل أبيب تدعم حفتر عسكريا إلى جانب مصر والسعودية والإمارات وأن هذا الدعم جعل إسرائيل في تحالف أكبر مع هذه الدول، وبدأ هذا التنسيق بين حفتر والإسرائيليين عبر الإمارات عام 2015.

قالت المصادر إن لقاءات حفتر مع السيسي بالقاهرة مرتين متتاليتين أبريل ومايو الماضيين، وكذا اللقاءات المصرية الإماراتية العاجلة عقب هزائم قوات حفتر، انتهت للاتفاق على تكثيف الضربات الجوية للطيران المصري والإماراتي المنطلق من قواعد حفتر في شرق ليبيا، على مدينتي غريان وطرابلس.

وأنه مع استمرار هزائم قوات حفتر، قررت القاهرة نقل فرقة من قوات الصاعقة وخبراء عسكريين لشرق ليبيا مباشرة لدعم خطة هجوم جديد يعدها حفتر علي طرابلس وفتح جبهات جديدة من جهة بني وليد، بيد أن المصادر أكدت أن القوات المصرية ستقوم بتدريب قوات حفتر وتقديم الدعم الفني واللوجستي دون المشاركة مباشرة في المعارك.

وأكد أنباء إرسال سلطات الانقلاب فرقة من القوات الخاصة مدعومة بطائرة رافال لقاعدة الجفرة العسكرية، موقع “عين ليبيا” الإخباري التابع لحكومة الوفاق في طرابلس أمس، مؤكدا أن “الجفرة تشهد تحشيد عسكري غير مسبوق في محاولة ثانيه لهجوم قوات حفتر على العاصمة طرابلس”.

وقد أكدت مصادر محلية من مدينة مرسى مطروح المصرية أن امدادات عسكرية مصرية شوهدت تدخل الحدود الليبية عدة مرات منذ بدء هزيمة قوات حفتر ابريل الماضي ولا تزال.

وقالت إنها شملت عربات مدرعة وشاحنات تحمل مستوعبات حديدية يعتقد أنها تحتوي أسلحة وكميات من الذخائر، كانت قادمة من قاعد محمد نجيب العسكرية، ومتجهه لمدن شرق ليبيا؛ حيث قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

نشر حقوقيون مصريون ونشطاء ليبيون تفاصيل عن هذه الإمدادات العسكرية المصرية لقوات حفتر.

https://twitter.com/DrMahmoudRefaat/status/1147678078564540416

https://twitter.com/FREEDOM17F2011/status/1140937708925325312

وقالت مصادر عسكرية ليبية: إن مقاتلي قوات حكومة الوفاق الوطني عثروا خلال اقتحامهم لمواقع قوات حفتر في محوري عين زارة ووادي الربيع جنوب طرابلس على صناديق ذخيرة مصرية مدون عليها اسم شركة هندسية مصرية لتصنيع الذخيرة، وتكرر الأمر نفسه عقب طرد قوات حفتر من غريان.

https://twitter.com/sky_wael/status/1126244670860931074

https://twitter.com/Dr_zakariamatar/status/1115093158742962176

تزامن هذا مع أنباء عن وصول قوات تابعة للمعارضة السودانية (دارفور) إلى مدينة ترهونة لدعم قوات حفتر، وتأكيد مصادر ليبية ومصرية حشد نائب رئيس المجلس العسكري السوداني “حميدتي”، مقاتلين على الحدود الليبية بتمويل من الإمارات في انتظار الساعة الصفر لدعم قوات حفتر.

قالت وسائل إعلام ليبية أن قوات حفتر تسعي لمحاولة جديدة لدخول العاصمة طرابلس بالسيطرة على “بني وليد”، المدينة الاستراتيجية في غرب ليبيا، التي لا تبعد عن العاصمة سوى بنحو 180 كلم (جنوب شرق)، بعد وصول دعم لها.

وقال المتحدث باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لحكومة الوفاق عبد المالك المدني اليوم السبت: إن قوة حماية مدينة بني وليد التابعة للحكومة سيطرت على ثلاثة شاحنات محملة بالوقود كانت في طريقها لإمداد قوات جيش حفتر في ضواحي طرابلس.

https://twitter.com/EanLibya/status/1149789429160120325

أدلة الدعم المصري لحفتر

  • اتهم رئيس مجلس الدولة الليبي خالد المشري مصر بالوقوف وراء قصف طرابلس العنيف الاخير عقب هزيمة قوات حفتر في غريان.
  • وقال “المشري”: إن الطائرات المصرية هي التي قصفت مخيم للمهاجرين الأفارقة في مدينة تاجوراء والذي راح ضحيته 53 مهاجرا وعشرات الجرحى، بحسب تغريده على تويتر.
  • https://twitter.com/KhaledMeshri/status/1146427778960633856
  • اعترف أحمد المسماري، الناطق باسم قوات حفتر، في وقت سابق، بمشاركة “طائرات صديقة” – في إشارة لمصر والإمارات – في ضرب أهداف لحكومة الوفاق الوطني في منطقة السواني والعزيزية جنوب غرب طرابلس بعدما تقدمت وبدأت هجومها المضاد على قوات حفتر.
  • نشرت عدة صحف مصرية انباء عن استقبال جنود حفتر الجرحى في مستشفيات مصرية لعلاجهم خاصة من أصيبوا عقب سقوط غريان في ايدي جيش طرابلس، ونقلت عن “طلال العريفي”، دبلوماسي ليبي كان يعمل في السفارة الليبية بالقاهرة ومسئول عن ملف الجرحى “أن مستشفيات الجيش المصري استقبلت عددًا كبيرًا من الجرحى”.
  • https://twitter.com/LibyanMoha/status/1132765517327077377
  • قال احمد الليثي منتج أخبار قناة سكاي نيوز الإماراتية في خبر نقله على حسابه على تويتر أن “مطار القاهرة يستقبل مصابين من جيش حفتر في معركة طرابلس”.
  • https://twitter.com/elassi_ahmed/status/1118256267577847808
  • تستضف القاهرة الآن مجلس نواب طبرق الموالي لخليفة حفتر، بعدما قال رئيس مجلس النواب عقيلة صالح لجريدة زناميا الروسية: “طلبنا من مصر والإمارات والسعودية التدخل السياسي والعسكري لمواجهة تركيا”.
  • رفض نواب طرابلس دعوة مصرية لحضور لقاء يجمعهم بنواب طبرق المؤيدين لعدوان حفتر علي العاصمة، وقال حمودة سيالة، المتحدث باسم مجلس النواب المنعقد بطرابلس: “القاهرة تعد من داعمي حفتر”.

 

 

Facebook Comments