“رز قطر لقطر، ما يسحش إلا السحيح”.. هكذا سخر نشطاء من تمنَّى الإعلامي الموالي للانقلاب “يوسف الحسيني”- عبر برنامجه “نقطة تماس” الذي يُذاع على القناة الفضائية “أون تي في”- أن يرى أمير قطر داخل مصر، فقال: “أتمنى أن يأتي أمير قطر لمصر وتذوب الخلافات”.

وتزايدت مطالبات مؤيدي الانقلاب في مصر بالتحفظ على الاستثمارات والأموال القطرية في البلاد؛ بحجة تورط الدوحة في تمويل الإرهاب، حيث تقدم محامون معروفون بعلاقتهم بالأجهزة الأمنية بالعديد من البلاغات للنائب العام بهذا الشأن.

وأثارت هذه التحركات تساؤلات حول إمكانية إقدام قائد الانقلاب السفيه عبد الفتاح السيسي على هذه الخطوة، ضاربًا عرض الحائط بالاتفاقيات والقوانين الدولية التي تمنع التحفظ على ممتلكات الدول، بحسب مراقبين.

نغمة الحرمان

وقال “الحسيني”: “صاحب السمو الأمير تميم ييجي وينوّر القاهرة، لقاء يحمل نفس الود اللي بين مصر والسودان، ويحمل روح الإخاء بين مصر وقطر”.

وأشار إلى أن هذا الموضوع لا يوجد به أي قلق أو تخوف من حدوثه أو الحديث عنه، مضيفاً: “أتمنى أن أرى هذا الاجتماع وهذا اللقاء؛ لتذوب كل الخلافات بين القاهرة والدوحة، وبين الدوحة وأخواتها”، مشيرا بحديثه إلى مجلس التعاون الخليجي.

وأوضح أن العلاقات ما بين المنطقة العربية هي علاقات على نفس المستوى، وليس بين دول مجلس التعاون الخليجي فقط، لكنه تمنَّى أن يرى “تطورًا جميلًا ورائعًا من الدوحة”، معتبرًا أن سلطات الانقلاب على استعداد لنسيان أي إساءة.

واختتم حديثه: “مصر دايماً بتقول أهلاً وسهلاً، ودايما فاتحة دراعتها استعدادا لنسيان أي إساءة في سبيل أن تعود العلاقات التاريخية بين كافة الشعوب العربية، وفي مقدمتها مصر في العلاقات بينها وبين المنطقة العربية”.

الإهانة من أجل الرز

وتداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعًا مصورًا، أظهر لحظة استقبال السفيه عبد الفتاح السيسي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في المطار قبل 5 أيام أثناء زيارته لمصر، ولفتوا إلى تصرف قام به السفير السعودي مع السيسي اعتبروه إهانة للأخير.

وبحسب تعليقات النشطاء على المقطع المتداول، لفتوا إلى أن السفير السعودي قام بدفع السفيه السيسي بشكل غير لائق أثناء الاستقبال، واعتبروا ذلك فضيحة لسلطات الانقلاب من أجل الرز السعودي.

وفي وقت سابق قال السفيه السيسي: إنه كان يسأل الله في صغره أن يعطيه مائة مليار دولار ليُحسن الأوضاع الاجتماعية للفقراء.

وخاطب الحاضرين خلال لقاء بشأن تدشين مشاريع، بقوله “وأنا صغير كنت أمشي وأشوف المناطق العشوائية، والناس اللي هي ظروفها صعبة، وأقول يا رب لو ادتني مائة مليار دولار.. والله لصرفهم وأخلي الناس تعيش كويس بأقسم بالله، لو أنا معايا”.

وأضاف السيسي “بس أنا مش معاي الفلوس دي طبعا يا خسارة”. واستدرك “فهو قال لي طيب أنا همكنك أهه ويللا وريني هاتعمل إيه”.

Facebook Comments