أثارت تصريحات عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، خلال افتتاحه عددًا من المشروعات بدمياط عبر تقنية "الفيديو كونفرانس"، موجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي حول جدوى المشروع .

تشريد العمالة وإغلاق الورش

ورأى عدد من الخبراء والسياسيين أن المشروع ليس له جدوى اقتصادية، وأنه استمرار لمسلسل هيمنة الجيش على الاقتصاد، وسبوبة لكي ينتفع منها الجنرالات، وهو ما أكده توجيه السيسي للهيئة الهندسية للقوات المسلحة بالإشراف على الإنشاءات الجديدة في مدينة الأثاث؛ بدعوى عدم الخروج عن الشكل والنماذج الإنشائية المقررة.

وأشاروا إلى أن المشروع سيؤدي إلى تشريد العمالة وإغلاق الروش الموجودة حاليًّا؛ لعدم قدرة أصحابها على شراء ورش جديدة لهم في مدينة الأثاث.

الرعب من الشعب

وخلال كلمته، جدّد السيسي تحذيراته من خطورة أي تحركات شعبية مناوئة له تهدف إلى إسقاط حكمه، زاعمًا أن مثل تلك التحركات تهدف بالأساس إلى هدم وتدمير بلاده، وقال: "مفيش تحدي خطر على مصر إلا من داخلها".

وأضاف "سأظل أكرر هذا الكلام في كل مرة، وأناشد الإعلاميين والحكومة أن يقوموا بتكراره"، متابعا: "أرجوكم بصّوا على (انظروا إلى) المنطقة من حولكم".

أحلام السيسي

وتابع: "اللي بيحصل دلوقتي في كل حتة كان حلم حلمته من زمان أوي، العشوائيات كان حلم وأنا صغير من 30 أو 40 سنة إنه لا يمكن يكون في ناس في الشارع كده، ولما بقيت في المكان ده جريت على حلمي وحققته، هنا الناس لازم تجري على حلمها تسأل، المفروض نصحى 5:30 وعلى 12 تكون اشتغلت 6 ساعات".

ونسي السيسي أو تناسى أنه صرح قبل ذلك عندما تقدم بأوراق ترشحه لانتخابات الرئاسة، بعد الانقلاب على الرئيس الشهيد محمد مرسي، قائلا "ولا لينا رغبة ولا إرادة لحكم مصر". أحلام السيسي التي سبق وقصّ جزءًا منها في حواره مع الصحفي ياسر رزق اتضح أنها لم تنته بعد، وكل يوم يطالعنا بحلم جديد.

فنكوش جديد

وفي تكرار لفشله في مشروع فنكوش قناة السويس والذي وجه السيسي بتنفيذه في سنة واحدة، ما تسبّب في ضياع 60 مليار جنيه في مشروعٍ الهدف منه رفع الروح المعنوية للشعب، قال السيسي: إنه وجه القوات المسلحة بالانتهاء من كباري مصر الجديدة خلال 3 أشهر بدلا من 4 سنوات، وهو ما أثار سخرية واسعة على مواقع التواصل، خاصة بعد انهيار عدد من الطرق التي أنشأتها القوات المسلحة خلال أزمة الأمطار الأخيرة.

الكاتب الصحفي سليم عزوز قال، على حسابه بـ"تويتر": "السيسي: وجهت بالانتهاء من كباري مصر الجديدة في ثلاثة شهور بدلا من أربع سنوات، فهموه إن كل مهنة ولها أصول.. وبناء الكباري يختلف عن صناعة كعك العيد في شركة بسكو مصر!.. لا إله إلا الله".

وقال الإعلامي حمزة زوبع: "لا خطر على مصر إلا من داخلها عند تحرك من يدمرها.. ملخص ما قاله السيسى اليوم في دمياط" .

ونشر زوبع مقطع فيديو يظهر إغلاق كل المحال أبوابها في دمياط؛ اعتراضًا على زيارة السيسي للمدينة.

وغرد الناشط السياسي عمرو عبد الهادي قائلا: "اللي حلم يبقى رئيس اتحبس زي حازم أبو إسماعيل.. اللي حلم ينهض بمصر اتقتل في السجن زي الرئيس محمد مرسي.. اللي حلم يبقى عالم مطارد زي المخترع الصغير.. اللي حلم ينهض بالبحث العلمي اتنفى زي عصام حجي.. اللي حلم يتوب مطلوب زي #محمد_علي". وأضاف: "السيسى مستغرب بطلنا نحلم ليه؟ حلم الشعب في زمن الانقلاب كابوس".

وعلَّق الإعلامي أسامة جاويش قائلا: "السيسى في دمياط يبشرنا بأن حال مصر الآن هي نتاج حلمه وهو صغير، أي طفولة عاشها هذا الجنرال كي يحلم بخراب وطن بحجم مصر! أي طفولة عاشها هذا الجنرال الذي كانوا يضربونه وهو صغير! طفل مضطرب نفسيًّا، وضابط مهان من قادته، وجنرال دموي، ورئيس فاشل، ومسخ يسخر منه الجميع.. مصر لا تستحق هذا".

Facebook Comments