An Egyptian soldier sits atop a bulldozer on the border between Egypt and southern Gaza Strip September 12, 2013. Cairo closed the Rafah crossing, Gaza's main window to the world, completely on Wednesday after assailants crashed two explosive-laden cars into a security building adjacent to the border zone, killing six Egyptian soldiers. The bulldozing of the tunnels has deepened Gaza residents' feelings of isolation in a tiny coastal territory that many have described as a prison. Egypt has suggested Palestinians have been using the underground passages to help Sinai militants, a charge Hamas rejects. REUTERS/Ibraheem Abu Mustafa (EGYPT - Tags: POLITICS MILITARY) - GM1E99C1OYC01

“أخيرا كنا مستنين اللحظة دي من سنين طويلة؛ يلا عقبال المجلس الدولي للخيار المخلل.. يعني بعد كده نقول يا زيتونه بدل بلحه؛ إنجازات دي ولا مش إنجازات؟”، فاصل متواصل من السخرية اللاذعة صبها نشطاء على رأس السفيه قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، عقب موافقته على انضمام مصر إلى الاتفاق الدولي لزيت الزيتون وزيتون المائدة.

وقال عبد المنعم البنا، وزير الزراعة في حكومة الانقلاب، إنه صدر قرار رقم 560 لسنة 2017، بشأن الموافقة على انضمام مصر إلى الاتفاق الدولي لزيت الزيتون وزيتون المائدة، الذي تم اعتماده في جنيف، مشيرا إلى أن برلمان الدم وافق أيضا على انضمام مصر إلى هذا الاتفاق في جلسته التي عُقدت بتاريخ 8 يناير الجاري ومن ثم صدق عليه السفيه السيسي.

وقالت الناشطة أسماء الهواري ساخرة: “السيسي يُصدّق على انضمام مصر رسميًا للمجلس الدولي للزيتون حلو الزيتون مع حتة جبنة براميلي ورغيفين فينو تبقى عشوة جميلة الصراحة لا ومش اي زيتون ده زيتون دولي دووووووولي”.

فيما قال الناشط سيد العالي: “اللي زعل من خروج مصر م التصنيف العالمي للتعليم اهو السيسي ضمها للمجلس الدولي للزيتون”، مضيفاً: “بالتوازي مع إزالة مليون شجرة زيتون من شمال سيناء السيسى يصدق على انضمام مصر للمجلس الدولي للزيتون”.

هيودينا في داهية

وعلق الناشط رضا شوكت ساخراً:” يا جماعة السيسي مبيعرفش يقرأ انجليزي وكل ما يروح حته بيستعبطوه ويمضّوه على حاجة امنعوه يمضي لحد ما نشوف هو بيمضي على ايه هيودينا في داهية وقع علي انضمام مصر للمجلس الدولي للزيتون.. طيب الزيتون أخضر ولا أسود . شرائح ولا بدون نواة”. مضيفاً: “الراجل بيحاول يشتغل أهو معرفش يعملكم انجازات عملكم طرشي ومخللات بوصوا لنص الكوباية الفاضي عشان بقيتها مكسور”.

ويتزامن انضمام مصر إلى الاتفاق الدولي لزيت الزيتون وزيتون المائدة بعد اعترف الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم في حكومة الانقلاب، بخروج مصر من تصنيف دعم التنافسية العالمي في مجال التعليم الأساسي، قائلًا: “علينا أن نعلم أن ترتيبنا في التصنيف العالمي متأخر جدًا، وأخيرًا خرجنا خالص من التصنيف، ونتفق أو نختلف مع تلك التصنيفات، لكن في النهاية المنتج المعرفي الذي نخرجه، أعتقد أنه لا يرضي طموحاتنا ولا أحلامنا”.

 

خروج التعليم

وأعلنت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، خلال المسح الذي تجريه كل 3 سنوات، عن جودة التعليم العالمي، خروج حكومة العسكر من قائمة التصنيف عالميًا في جودة التعليم، وأفادت المنظمة، في تقرير لها، على موقعها على الانترنت، بأن نتيجة المسح أسفرت عن خروج مصر من القائمة نهائيًا، بعدما كانت في المركز قبل الأخير عالميًا، في آخر تصنيف.

وتابعت أن سنغافورة حصلت علي المركز الأول يأتي من بعدها اليابان، وإستونيا، وفنلندا، وكندا، وأما على المستوى العربي جاءت الإمارات الأولى عربيًا، وقطر، ولبنان والأردن والجزائر وتونس فيما خرجت حكومة العسكر من التصنيف نهائيًا، وجاءت الاختبارات على الطلاب في مجالات العلوم، وشمل الاختبار المعروف باسم (القراءة والرياضيات).

وبعد أن تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من المواقع الإخبارية، خروج مصر من التصنيف العالمي لجودة التعليم، حسب تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2017، أعلنت مؤسسة “سكاى تراكس”، نتائج التصنيف السنوي لأفضل مائة مطار دولى حول العالم لعام 2017 ولم تكن المطارات المصرية ضمن “نادى المائة”.

خروج الطيران

وتعد مؤسسة سكاى تراكس من أكبر مؤسسات تصنيف شركات الطيران العالمية، وتكتسب جوائزها أهمية كبيرة لدى المطارات الدولية وشركات الطيران واحتل مطار “حمد الدولى” المرتبة السادسة، وجاء مطار دبى فى المرتبة الـ20، ومطار أبوظبى فى المرتبة الـ49، ومطار البحرين الدولى فى المرتبة الـ57، فيما دخل مطار كيب تاون الجنوب أفريقى “نادى المائة” محتلاً المرتبة الـ19 عالميا والأول أفريقيا.

وعلى مدار السنوات الخمس الماضية، لم يستطع مطار القاهرة دخول قائمة “سكاى تراكس” بعد أن كان فى المرتبة 82 على مستوى العالم فى عام 2011، والرابع أفريقياً بعد مطارات كيب تاون وجوهانسبرغ وكينج ساخا وجميعها فى جمهورية جنوب أفريقيا، لكنه تراجع فى عام 2012 بمقدار 18 مركزا واحتل المركز الـ”100″ على مستوى العالم فى تصنيف أفضل المطارات التى نشرها موقع “جائزة أفضل مطارات العالم”.

 

 

 

 

Facebook Comments