ربما مرت عليك تلك الصورة، كما مرت وشاهدها من قبل ٱلاف النشطاء ورواد التواصل الاجتماعى، خاصة من سكان مدينة الإسكندرية والمصطافين،الذين يعرفون جيدا ملامحها وكيف عاصروها واقعيا من البحر إلى الرمل شبرا بشبر.

وبرغم جمال الصورة وخصوصيتها، استلهم مغردو “تويتر” تلك الصورة التى كشفت حشداً من ألاف المصطافين على شاطئ “سيدى بشر” شرق الإسكندرية؛ حيث إمتلأ عن آخره، لتكشف بعد ذلك الحقيقة وهى الهروب من حرارة الجو المرتفعة والرطوبة العالية التى دفعت جمهور عريض من أهل المدينة وزوارها للنزول واحتلال أشهر شواطئ “الثغر”.

النشطاء عبروا فكان لهم رأى آخر خرجوا به من خلال “تغريدات الخوف” كما أطلقوا عليها بعد مشاهدة كتائب العسكر الألكترونية لتلك الصورة ،وخوفا من أن يتم الإتصال بعبد الفتاح السيسى، ويطلبوا منة احتلال” شاطئ سيدى بشر ” خوفا من ثورة شاطئية علية،وفيما يلى نرصد من التعليقات ماورد:

حساب بإسم “تمر” غردت : تم اليوم احتلال ميامي وسيدي بشر في بضع ساعات،تخيل يامؤمن دول بس لو قالوا يالله ثورة ممكن يحصل ايه?

أحمد فيدا رد عليها ساخرا: بلاش التخيلات دي ليمنع المصايف.

أحمد مصطفى دخل أجواء “صورة شاطئ سيدى بشر” فكتب..الصورة تخوف بصراحة، بس الناس مظلومة من “الخنقة ” والهم،بس الخوف الأكبر من العسكر ليحتلوا الشاطئ فى 6 ساعات.

بينما تجاوب “أيوب” أيضا فغرد: هو فيه ثورة بالمايوهات.

بدروه قال حساب باسم عصام..في مصر 100 مليون مستنيين 100 مليون ينزلو ثوره هو ده حال الشعب المصري.

حساب ساخر باسم “رشدى أباظة” كتب: طب لو حصل ممكن نسميها .. ثورة إية.مضيفا:وسيشهد التاريخ انه تم احتلال ميامى وسيدى بشر فى 6ساعات.

الأمر زاد فى السخونة فغرد قرصان في بلد حفيان..احنا نصيف ماشي ننزل بالملايين عشان المنتخب صعد كاس العالم لكن ثورات و قدس ضاع و مسلمين بيقتلوا في كل مكان لا لا ملناش دعوة بالكلام ده.

مؤمن فتحى أضاف تغريدة فكتب..الصيف يلزمة حرارة من أجل الخروج، والثورة تلزمها حرارة أيضا من أجل الخروج..كل الطرق تءدى إلى الخروج للشارع.

Facebook Comments