قالت مصادر سيناوية إن الجيش نفذ حملة عسكرية من معسكر الساحة وسط رفح على حي الرسم غرب رفح، وسط إطلاق قذائف مدفعية على المنازل المهجرة، فضلا عن استمرار جرافات تقوم بتجريف ما تبقى من مزارع بحي الرسم خلال الحملة.

وتأتي تحركات الجيش بعدما سقط نحو قتيلين و4 مصابين من جنود الجيش أمس بمدينتي رفح والشيخ زويد، حيث قال الصحفي السيناوي أبو الفاتح الأخرسي: إن قتلى وجرحى في صفوف قوات الجيش إثر انفجار عبوة بآلية عسكرية قرب حاجز الفالوجة غربي مدينة رفح، كما كشف عن استهداف مسلحين جرافة للجيش بمنطقة القصاقصة شرق قرية بلعا بمدينة بالسلاح الثقيل، مما أدى لإعطابها أثناء تجريف بيوت المهجرين.

وأكدت مصادر إعلامية سقوط قتلى وجرحى من الجيش بعد تفجير مسلح لنفسه بحزام ناسف، بالقرب من مدرعة للشرطة بكمين موقف سيارات الشيخ زويد، وسيارات الإسعاف تهرع للمكان، مضيفة أنه تم إعطاب كاسحة ألغام بعد استهدافها بعبوة ناسفة غرب مدينة رفح بالقرب من الساحل.

ونقلا عن الناشط “شاهد سيناء”، أشار إلى مقتل وإصابة 5 جنود من الجيش وعناصر متعاونة تابعة له، بتفجير مسلح سترته الناسفة على تجمع لهم قرب قسم شرطة مدينة “الشيخ زويد” بسيناء، كما استغرب نشطاء كشفهم اسم منفذ العملية الانتحارية المكنى بـ”أبو عمر الصعيدي”.

تعزيزات عسكرية

ووصلت تعزيزات عسكرية للجيش والشرطة لكمين موقف السيارات بوسط مدينة الشيخ زويد، عقب تفجير مسلح نفسه بحزام ناسف داخل الكمين.

وقلل المتحدث العسكري للجيش من أعداد القتلى، وقال: “إحباط هجوم انتحاري على أحد الارتكازات الأمنية بشمال سيناء، ما أسفر عن مقتل جندي”. فيما أعلنت جريدة النهار عن مقتل مجند ومدني وإصابة 3 آخرين في هجوم مسلح بموقف للسيارات بالشيخ زويد في محافظة شمال سيناء.

وقالت مصادر أمنية: إصابة مجند واحد بعد تفجير مسلح نفسه بقوة كمين أبو فردة في موقف سيارات الشيخ زويد حوالي الساعة الثامنة من صباح اليوم الخميس. فيما أغلقت قوات الجيش الطريق الدولي الرابط بين مدينتي (الشيخ زويد والعريش) في الاتجاهين عقب التفجير.

أسماء المذبوحين

وكشف نشطاء عن أسماء الذين ذبحهم تنظيم ولاية سيناء، أمس الأربعاء، إثر كمين أمني تم نصبه على الطريق الدولي الرابط بين (العريش وبئر العبد)، وجميعهم من بئر العبد، وهم: يوسف محسن مسلم أبو حسان من سكان قرية المزار، وسالم سلامة قريشع أبو جرير من سكان قرية الروضة، وسلامة إبراهيم إبراهيم البورسعيدي ونجله محمود من سكان قرية جعل.

وقتلت ولاية سيناء الأربعة واعتبرتهم من المتعاونين مع الجيش إثر أسر ولاية سيناء لهم شرق بئر العبد بسيناء، حيث قالت مصادر أمنية، إن مسلحين نصبوا حاجزا في منطقة عمورية على الطريق الدولي الموصل بين القنطرة والعريش، وفتش عناصر ولاية سيناء المسلحين السيارات العابرة على الطريق مع التدقيق في الهويات بحثا عن مطلوبين.

وأضافت المصادر أن القوة القائمة على الحاجز تعرفت على 4 من المتعاونين مع الجيش واعتقلتهم وحققت معهم بعد التأكد من هوياتهم، وذبحتهم في منطقة التفتيش. وذكر “شاهد سيناء” أن المصادر ذاتها بيّنت أن تنظيم “ولاية سيناء” قام بتوزيع نشرات دعوية تحذر الناس من التعامل مع قوات الجيش أو تقديم المعلومات إليه أو إعانته في حربه.

قتلى جدد

وكشف نشطاء على مواقع التواصل عن أن كمينًا لمسلحي ولاية سيناء في منطقة الحسنة بوسط سيناء، أوقف 3 مواطنين وقام بتصفيتهم في الحال بسبب تعاونهم مع الجيش، واكتفت بذكر الاسم الأول والحرف الأول من ثلاثي الاسم للمواطنين هم: حسين ع س، وعيد س س، وحسين ا س.

فيما مرت قوة راجلة للجيش فخخت وفجرت بيوت عائلة الجهينيين بقرية الجهيني جنوب مدينة الشيخ زويد. كما سقطت دانة بجوار منزل الحاج نبهان الجبالى بالشيخ زويد (حى الجبالى خلف قسم الشرطة) تقريبا على بعد مترين من المنزل ولا توجد إصابات، ولكن هناك بعض الأضرار بزجاج المنزل، وما زالت القذائف والدانات تحصد الأرواح .

عليك الرحيل

وإزاء ما تشهده سيناء هذه الأيام من تصاعد النشاط الإرهابي لعناصر داعش بعمليات خطف وذبح على الطريق الدولي لمدنيين من أبناء سيناء، استنكر عبد القادر مبارك، شيخ قبيلة سيناوي، التعتيم الإعلامي غير المبرر لما يحدث على أرض سيناء.

وقال: “من خلال متابعتي لملف سيناء.. ما يحدث الآن فى مركز بئر العبد غرب سيناء، حدث بنفس الآليات والأسلوب فى الشيخ زويد ورفح؛ لبث الرعب والخوف لدى المواطنين، لهذا أرى أن الحل بالنسبة للمدنيين.. مفيش حد هيحميك من داعش.. ومفيش حد هيثأر لك.. ومفيش حد فى الإعلام هينقل مأساتك.. ومفيش حد هيسمع منك ولا يسمع صراخك وأنينك.. ستجد من يخونك ويطالب بضربك بالنابلم.. فما عليك إلا الرحيل قبل أن تذبح على الطريق أو تموت بطلقة طائشة.. مفيش حاجة اسمها صمود وأنت أعزل من السلاح ولا تجد من يحميك.. ولا يسمح لك بمحاربة داعش”.

Facebook Comments