فضح هاشتاج "#السيسي_دمر_مصر" فشل قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي وعصابة العسكر على كافة المستويات، وآخرها الفشل في التعامل مع تفشي فيروس كورونا، وتفاقم الأزمات المعيشية والاقتصادية، وأكد المغردون ضرورة توحد المصريين من أجل إسقاط حكم العسكر.

وكتبت نور الصباح: "لما إنت بتساعد الدول اللي هي أصلا مش محتاجة.. كفّي بلدك الأول وبعدين خد اللقطة والشو الإعلامي يا عميل يا خاين".

فيما كتبت دعاء محمد: "هنتكلم عن إيه ولا إيه.. خان القسم وانقلب على الشرعية بانقلاب دموي واعتقل كل صوت حر.. باع الأرض وفرط في الغاز والنيل.. دمر سيناء وهجر أهلها بحجة الإرهاب.. هيمن على اقتصاد البلد وخيرها لصالح مؤسسة واحدة فقط، وأنشأ صندوق مصر السيادي.. ما يتيح له بيع كل شي"، مضيفة: "السيسي دمر مصر يوم ما حبس خيرة شبابها في سجون الظلم.. شباب أي بلد تشرّف.. بها أطباء وعلماء منهم من مات في السجون.. دمر أحلام كل شاب.. أخفى الكثير منهم قسريا وعانى الكثير من الموت البطيء دون أي ذنب.. أعدم منهم أبرياء بعد تعذيب وكهرباء وتنكيل بكل الصور".

وكتبت بائعة الورد: "دمر اقتصاد مصر في مشاريع وهمية وعاصمة إدارية وقصور وندوات وحفلات.. وبيلبس دلوقتى آخر شياكة من أرقى البيوتات ومراته ظهرت عليها النعمة وبتبرق بمجوهرات من أغلى المحلات.. بيقترض من صندوق النقد ومن معظم الدول وينفق الأموال التي يتلقاها ويبددها كلها وكله من جيبك يا معلم".

فيما كتب أبو حبيبة: "كلنا بندفع ثمن لعنة الدماء الذي أسالها السفاح وعصابته، حتى دول الخليج الآن في انحدار سريع بسبب كورونا، وانخفاض أسعار البترول والحروب التي أشعلوها في كل بلاد المسلمين، إنها لعنة الدماء التي نبرأ ممن تسببوا وساعدوا ورضوا بإراقتها".

وكتبت سناء السيد: "يا نحكمكم يا نقتلكم.. دا كان شعار الخسيس من البداية، واستولى على الحكم بالانقلاب، وقتل الجميع حتى اللي ساعدوه واللي نزلوا رقصوا أدام اللجان وداس على الغلبان.. هو دا حكم العسكر اللي استولى على حكم مصر بالقوة وبيدوس على شعب مصر بالبيادة، وعنده استعداد يقتلنا ويدهسنا بالدبابة". مضيفة أن "السيسي دمر مصر اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وثقافيا وأخلاقيا.. دمر عقيدة الجيش ومنظومة العدالة، دمر الشعب المصرى والشباب تحديدا.. السيسي خرب مصر والكل هيدفع التمن حتى الأجيال القادمة.. اكتبوا عن كل الخراب اللي أصابنا.. افضحوه وزلزلوا عرشه".

وكتبت رابعة: "الأطباء بتموت لنقص الأجهزة والمعتقلين بيموتوا بسبب كورونا.. الشعب بيموت من القهر والظلم والمرض.. المرضى بيموتوا لعدم وجود نظام صحي.. الأدوية الخاصة بالمناعة غير متوفرة.. وزيرتك ووزراؤك مثلك جهلة فشلة.. مفيش أي حد قادر على حل مشكلة".

فيما كتب مصطفى حسن: "إنت متخيل إنك ماشى فى الشارع سرحان فى تدبير أمورك والمرض حوليك، وفى عز الدوشة دي نسيت تلبس كمامة.. هوب تلاقى أمين شرطة بيمسك ويعملك محضر وتنزل الحجز وسط ٩٨٠ بنى آدم فى أوضه واحدة وتدفع غرامة".

Facebook Comments