أحمدي البنهاوي
دشّن نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، حملة جديدة ضد هجوم السيسي على ليبيا وقصف درنة وقتل المدنيين، وأكثرهم من النساء والأطفال، على هاشتاج #السيسي_يقتل_اطفال_ليبيا، وذلك بعدما شنت طائرة حربية خمس غارات جوية، وقصفت للمرة الأولى منزلا لعائلة في منطقة الفتائح.

فيما شنت بقية الغارات على المدخل الغربي لمدينة درنة، واستهدفت الغارات الجوية الأخيرة منطقة الظهر الحمر جنوب المدينة.

هجمة نكراء

وذكر نشطاء أنها ليست المرة الأولى للجريمة النكراء، فقال "أحبك ربي": "ليست المرة الأولى التى يساعد فيها السيسي حفتر عسكريا وسياسيا، 5 مرات من القصف خلفت 37 شهيدا..".

وأضاف "أرطغرل العرب‏"، "من قتل النساء والأطفال في رابعة لن يتورع عن قتل أهلنا في ليبيا ومساندة الصهاينة في حصار غزة.. اللهم أرنا فيه عز انتقامك".

وكتبت "حور"، "كل يوم نعتذر لشعب من الشعوب على جرايم بلحة، اللى فاقت الحدود، نعتذر لإخواننا فى ليبيا، نحن مثلكم نعانى من انقلاب غادر!".

وعلقت "نور أحمد"، "زمان كان كل ما تحصل حاجة في البلد يقفلوا محطة مترو السادات.. دلوقتي كل ما تحصل حاجة يشنوا غارات على ليبيا".

حصيلة المجزرة

وكشف ليبيون عن أن حصيلة القصف الجوي لطيران السيسى بلغت 14 قتيلا وأكثر من 25 جريحا، بقصف جوي على شرق درنة الليبية، وأن القصف جاء شرق درنة بعد أقل من أسبوع على العثور على ست وثلاثين جثة مكبلة الأيدي ببنغازي.
 

Facebook Comments